Sunday, November 30, 2008

Egypt works at removing the stigma associated with AIDS

By Safaa Abdoun

Children paint awareness messages on t-shirts. The banner at the back reads: “how to protect yourself from the AIDS virus.”

Using hand paints, children write messages on a board for society and HIV patients and sign it with their handprints.

CAIRO: The saying “there are two sides to every story” best explains the situation of HIV/AIDS in Egypt.

“Egypt is one of the lucky countries which has only a few thousand HIV patients, however, because it has this small number, it is particularly challenging for those people to live in the country,” said Jeffrey O’Malley, director of the HIV/AIDS Group at the United Nations Development Program (UNDP).

HIV’s prevalence in Egypt is considered to be relatively low, with around 0.02 percent of the general population, which is approximately 9,213 people, suffering from it. But preconditions for a wider epidemic exist, according to the UNAIDS office in Egypt.

High risk factors create an ideal environment for the rapid spread of HIV.

These factors include overpopulation, especially in the age bracket of 15–24 who constitute 50 percent of HIV patients, poverty, illiteracy in the general population particularly among women and a weak health system despite huge infrastructures.

Defining the disease

“There is a difference between HIV and AIDS,” said Dr Wessam El Beih, UNAIDS country officer in Egypt.

“Human Immunodeficiency Virus (HIV) is a virus a person is able to live with, while Acquired Immune Deficiency Syndrome (AIDS) is a clinical state and is the last state of HIV where the immune system is totally destroyed,” she explained.

“There are no changes in the physical appearances of a person who has HIV and with the necessary treatment they can prevent reaching the AIDS state,” she explained.

There are many common misconceptions surrounding HIV in Egypt, particularly regarding how it is communicated, which results in discriminatory behavior towards HIV patients.

There are three ways HIV can be transferred; either through unprotected sexual intercourse, by blood transfusion or using an infected injection or from a mother to her fetus.

In the Arab world, the majority of HIV patients are infected through unprotected sex and contaminated injections.

Vulnerable groups, who are at high risk of catching HIV, include prostitutes, drug users (through injections), homosexuals, refugees, street children and prisoners. “However, none of these are closed groups,” added El Beih.

This is why a stigma surrounds HIV-positive people.

“[Some people] in Egypt still think that we are getting HIV from abroad and that the problem does not exist in Egypt. However, 80 percent of women get it from their husbands,” said El Beih.

Being HIV-positive in Egypt

“Just like most Egyptians, a misconception I’ve always had was that an HIV patient leads an immoral life as the virus is only transferred through intercourse,” an HIV-positive Egyptian in his late 20s told Daily News Egypt, on condition of anonymity.

“However, when I knew that I’m HIV positive I joined groups and learned more about the virus and the many ways a person can get infected,” he said.

The most difficult challenge he faces is when he visits a doctor. “I can’t tell a doctor that I have HIV or they will refuse to treat me,” he said adding that even if he is going to undergo a standard surgery, he can’t tell the doctor or he’ll be left to die.

He has been living with the virus for eight years. “Things have remarkably changed since 2000; everyone is now openly talking about HIV and is addressing the problem. We are getting endorsements from key public figures such as actor Khaled Aboul Naga. There are many campaigns and people are getting more aware and educated everyday,” he explained.

“In the future, we want more media coverage and we also want to see more television series and movies with a positive portrayal of HIV patients,” he said. “We want the media to support us and spread the message the an HIV patient is just like anyone else, like a person with Hepatitis C or cancer for example, and we get rid of the stigma they’ve associated us with,” he added.

Better safe than sorry

“Prevention is always better than treatment,” said O’Malley. “The most important aspect Egypt has to work on is the prevention of HIV.”

O’Malley explains that they have a multi-sector approach in dealing with HIV in Egypt, which includes working with the Ministry of Health. “I am sorry to say that many African countries, such as Botswana, are far more advanced than Egypt when it comes to HIV,” he said.

The approach also includes working with religious leaders in order to combat the stigma that HIV is transferred through illegitimate sexual intercourse. “All religions, whether it is Islam, Christianity or Judaism, all recognize that people make mistakes and everyone deserves to be forgiven and supported, [therefore] even if these people made a mistake we should stand beside them,” he explained.

The World AIDS Campaign has two major objectives for 2008/2009. It aims at calling on decision makers, especially those in the health sector, to improve access to quality care, support, and treatment for People Living with HIV (PLHIV).

It also highlights individual action at the community level including prevention, accessing services and combating the stigma and discrimination associated with HIV and AIDS.

Many goals fall under these objectives, one of which is to educate students at medical schools about HIV/AIDS. “AIDS is nonexistent in the syllabi at medical schools, it is just something ‘in the book,’” according to Ahmed Khamis, program officer at UNAIDS Egypt.

On Friday Nov. 28, Egyptians from all walks of life came together and celebrated the World AIDS Day at El-Gezira Youth Center. The event featured many activities aimed at educating the participants about AIDS.

“Prevention, treatment and support, without these factors HIV/AIDS will always stay in the underground,” said El Beih.

الشومر: الكويت من أوائل الدول التي وضعت قانونا يتعلق بالإيدز

كونا - قالت رئيسة مكتب الايدز والاحصاءات والمعلومات في وزارة الصحة الدكتورة هند الشومر ان نحو 2.5 مليون طفل «مصاب بالايدز حول العالم».
واوضحت الشومر في تصريح صحافي بمناسبة يوم الايدز العالمي ان «نصف المصابين يكونون عند سن الـ 25 عاما ويفقدون حياتهم عند سن الـ 35 عاما».
واكدت ان الايدز مرض «قاتل لا علاج له حتى الآن»، مبينة ان «سببه فيروس ارتجاعي يدخل نواة الخلية الادمية ويعيد تشكيل مادتها الوراثية فتتحول فيروسية تتكاثر بتحطيم خلايا الجسم».
واوضحت ان الوقاية منه «تتمثل في التعفف والامتناع عن اي علاقة جنسية خارج العلاقة المشروعة والامتناع عن تعاطي المخدرات واستعمال المحاقن التي تستخدم مرة واحدة وعدم تبادل استخدام الادوات الحادة كأدوات الحلاقة وفرش الاسنان».
واكدت الشومر «اهتمام وزارة الصحة بمكافحة الايدز من خلال وضع الاجراءات والطرق الوقائية اللازمة لحماية المواطنين والمقيمين من خلال تشكيل لجنة دائمة لمكافحة هذا المرض اطلقت عليها اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز عام 1985».
وذكرت ان الوزارة «تحرص على توفير العلاج وفقا لمواصفات منظمة الصحة العالمية من خلال خضوع المريض لعدة اختبارات لمعرفة مرحلة المرض ومدى تدمير جهاز المناعة لتحديد توقيت بدء العلاج».
وقالت ان ندوة ستعقد بمناسبة يوم الايدز العالمي تحت رعاية الشيخة فريحة الاحمد الصباح تحت شعار (ايها القياديون اوفوا بالعهد واوقفوا الايدز).
واضافت ان احتفال هذا العام سيكون متميزا لمرور 20 عاما على الاحتفال باليوم العالمي للايدز الذي يصادف الاول من ديسمبر.
وقالت الشومر ان الكويت تعتبر من اوائل الدول التي وضعت قانونا يتعلق بالايدز بصدور مرسوم قانون بشأن الوقاية من الايدز بما يكفل حماية المواطنين من العدوى بهذا المرض وحفظ حقوق وواجبات المصابين به وسرية التعامل معهم.

Friday, November 28, 2008

Sexualité, parlons-en !

Le Temps- On distribue ces derniers jours aux étudiants des universités des livrets et des dépliants conçus pour informer les jeunes sur tout ce qui a trait à leur vie sexuelle avant et pendant le mariage. Ces publications du ministère de la santé et de l'Office national de la famille et de la population visent également à prévenir les générations de demain contre les maladies sexuellement transmissibles.L'initiative est louable de tous les points de vue ; en effet et comme le souligne le livret élaboré par plusieurs partenaires de l'enseignement supérieur, les jeunes sont jusqu'à nos jours encore mal informés sur la sexualité, la reproduction, la contraception, l'avortement, la stérilité et les services à consulter pour des soins appropriés ou bien pour des informations supplémentaires. Des données chiffrées sont également fournies aux lecteurs sur le Sida en Tunisie.
on apprend ainsi que de 1985 à 2005, le nombre total des malades contaminés par le virus du VIH n'a pas dépassé 1299 cas déclarés, que les personnes atteintes de Sida sont au nombre de 807 tandis que le nombre des décès enregistrés parmi la population touchée n'excède pas les 436 cas. Pour ce qui est de la répartition des malades selon leur sexe et leur âge, le document précise que le Sida a touché jusqu'en 2004, 852 hommes contre 300 femmes (ce qui fait un sexe ratio de 3 hommes pour une femme) et que 76 % des personnes atteintes ont entre 20 et 44 ans. D'autre part, parmi les 88 enfants atteints de Sida en Tunisie, 57 ont été contaminés avant leur naissance.
Bien d'autres informations et conseils pratiques accompagnent ces statistiques à l'intérieur du livret et du dépliant, et nous invitons tous les jeunes ainsi que leurs parents à lire et à conserver ces précieux documents ; parce qu'un grand nombre de connaissances parmi celles qui y figurent font également défaut aux adultes tunisiens.

Lancement de "Sidaction Maroc 2008" du 8 au 31 décembre


L'Association marocaine de lutte contre le sida (ALCS) a annoncé mardi à Casablanca le lancement d'une campagne nationale de sensibilisation et de collecte de dons du 8 au 31 décembre prochain pour renforcer les programmes de prévention contre le sida.
Placée sous le Haut patronage de S.M le Roi Mohammed VI, cette campagne, la deuxième du genre organisée par l’ALCS après celle de 2005, vise à sensibiliser les Marocains à la prévention de l’infection du VIH, inciter les jeunes au test de dépistage, lutter contre la stigmatisation des personnes vivant avec le virus du Sida et recueillir des fonds pour répondre aux besoins des patients nécessitant une prise en charge.
Organisée sous le thème "Tous ensemble, luttons contre le sida", cette deuxième opération baptisée "Sidaction Maroc-2008" prévoit le lancement d’une campagne nationale de communication, la mobilisation de tous les supports de la presse, la diffusion de reportages télévisés et radiophoniques, des témoignages et des rencontres-débat animées par des experts nationaux et internationaux.

Cette campagne d’envergure sera marquée par la diffusion le 19 décembre d’une émission spéciale sur les chaînes de télévision nationales (2M, Al Oulaà). Cette soirée événement sera ponctuée d’intermèdes de variété, d’humour et de messages d’appels aux dons et à la générosité des Marocains.
Selon les dirigeants de l’ALCS, les fonds récoltés par Sidaction-2008 seront soumis aux contrôles d’audits par des cabinets de renommée internationale. Un comité de garantie de la transparence a été constitué pour veiller à la collecte de dons et s’assurera de leur utilisation conformément aux objectifs annoncés par l’ALCS.

Lutte contre le Sida à Sétif

L’Algérie profonde (Samedi 29 Novembre 2008)
16 nouveaux sidéens en 2008
Par : F. SenoussaouiLu : (14 fois)
Le nombre des séropositifs dépistés dans la wilaya de Sétif a doublé cette année par rapport à la moyenne nationale. Cela ne veut pas dire, systématiquement, que la maladie est en train d’avancer. Cela peut être un signe positif car on peut conclure que les populations recourent, de plus en plus, au dépistage préventif.
Pas moins de 16 cas de sida, dont 6 originaires de la wilaya de Sétif, ont été dépistés depuis le début de l’année en cours contre une moyenne de 8 cas par an durant les dernières années.C’est du moins ce qu’on a appris du professeur A. Lechheb, médecin chef du service des maladies infectieuses et responsable du centre régional de référence des maladies sexuellement transmissibles de Sétif. Le professeur tire la sonnette d’alarme et appelle à la prévention avec plus d’implication des médias dans le travail de sensibilisation. “Chacun de nous peut porter ce virus, il est impératif de se faire dépister en recourant à ce test anonyme et gratuit.Nous avons les médicaments nécessaires et le traitement est aussi gratuit”, plaide le médecin en marge de l’inauguration du centre de référence MST/VIH/SIDA de Sétif qui prend en charge les malades d’une dizaine de wilayas de l’est du pays. Pour célébrer cet événement, les responsables du centre ont organisé une semaine portes ouvertes sur cette structure qui était, depuis sa création en 2001, incluse au niveau du service des maladies infectieuses du CHU Saâdna Abdenour. Par ailleurs, notre interlocuteur a rappelé que pas moins de 62 malades atteints du Sida sont, actuellement, sous traitement au niveau du centre de Sétif. Le nombre de sidéens qui ont été recensés et suivis au niveau de ce centre depuis l’apparition du premier cas, en 1986 à Sétif, est de 141 personnes. Interrogé sur le nombre de sidéens et séropositifs en Algérie, le professeur nous a affirmé que la prévalence de la séropositivité est de 2,15% de la population. Cependant, notre interlocuteur n’a pas caché que le nombre de porteurs de ce virus et des sidéens serait beaucoup plus important. “Je pense que le nombre de personnes atteintes et qui n’ont pas été dépistées est beaucoup plus important. Je vois qu’il est impératif de lancer de grandes opérations de sensibilisation et de prévention dans les universités, les lycées et même au niveau des collèges”, a renchéri notre interlocuteur.Ce dernier a affiché une grande satisfaction quant à l’introduction du vaccin contre l’hépatite C dont 30% des cas sont sexuellement transmissibles. En effet, selon le professeur Lechhab, cette maladie ne cesse de faire des victimes faute de prise en charge à temps. Beaucoup de personnes sont mortes car elles ne savaient pas qu’elles étaient atteintes d’hépatite. Cette dernière est asymptomatique et évolue vers la chronicité. Notons que le responsable du Laboratoire national de référence (LNR) de Sidi Fredj a déclaré que l’Algérie compte pas moins de 873 cas de sida et 3 357 séropositifs. Le mal n’est pas d’être atteint du Sida mais de dépister la maladie dans sa phase finale quand les chances de guérison sont minimes.
F. Senoussaoui

ضحكة مارسيل

إبراهيم العريس الحياة - 29/11/08//
هل كان في وسع أحد غير مارسيل غانم، أن يقدم حلقة كاملة، تستغرق أكثر من ساعتين، عن داء «السيدا» أو «الايدز»، تقول هذا المرض وانتشاره، في لبنان، وأحياناً في الشرق الأوسط، من دون أن يتّسم برنامجه بالملل والكآبة؟ في «كلام الناس» جرؤ غانم على فعل ما لا يستطيع غيره أن يفعله: دنا من وباء نقصان المناعة، دخل الى السجون، رصد أحوال مساجين مصابين بالداء، ثم خرج من السجون الى رحابة الحياة ليرصد هنا أيضاً، حالات معينة، مآسي إنسانية، حيوات دُمّرت، أزواجاً تحطموا، أطفالاً ماتوا، بيوتاً خربت، وآمالاً تلاشت... كل هذا قدمته حلقة مارسيل غانم، لكنها قدمته بشفافية إنسانية، وجرأة، وصلت في لحظات الى تأكيد مارسيل غانم ضحكته الشهيرة، حتى وسط الآلام والدموع. والحقيقة أن الذين كانوا في الماضي ينتقدون غانم لضحكته المجلجلة حتى في حلقات كانت هذه الضحكة تبدو فيها طبيعية، لم يسعهم مع حلقة «السيدا» أن يواصلوا انتقادهم، استسلموا تماماً أمام الخيار الذي سعى إليه الإعلامي الشهير: خيار أن يقدم الألم و «التابو» من دون ميلودراما، أو عواطف مفرطة.ذلك أن غانم آثر هنا أن يسير على هدى ما قاله بعض ضيوفه، من مرضى ومعالجين، من أن «السيدا» هو داء مثل أي داء آخر، لا أكثر ولا أقل. وأن المطلوب، بدلاً من الموت قبل الموت، التعايش مع المرض ومواصلة الحياة على رغم كل شيء. هذا ما قاله الضيوف، وهذا ما قاله المصابون... وهذا ما استخلصه مارسيل غانم، محولاً حلقته الى باب فسيح مشرّع أمام الحياة. والإعلامي الكبير، من أجل دعم فكرته هذه، استضاف أطباء واختصاصيين ورجل دين ومسؤولاً حكومياً، «لعبوا» معه اللعبة، جميعاً، لا سيما منهم الدكتورة رلى حصين، التي أضفت على الحلقة بعداً طبياً طيباً، بهدوئها وقدرتها على ضبط إيقاع العلاقة بين المرض وعلاجه، وتوقعات المشاهدين. والحقيقة أن هذا كله، أضفى على الحلقة أبعاداً عرف مارسيل غانم كيف يوظفها في شكل جيد: أي في أكثر من ساعتين تلفزيونيتين أكدتا مرة أخرى، أن التلفزيون يمكن أن يكون في خير، إن عرف كيف يكون ذكياً، جريئاً، خارقاً للمحاظير، فقط من أجل الإنسان والأمل.صحيح أن موضوع الحلقة لم يعط مجالاً كبيراً، لترداد ضحكة مارسيل، غير أن المناسبات التي اندلعت فيها بين الحين والآخر، أكـــدت أن معرفة الإعلامي بالكيفية التي يوظف بها ضحكته، التي أتت هنا محتـــشمة وفي مكانـــها تماماً، هي جزء من اســتراتيجية، تجعل كل العناصر متكاملة، لتقديم عمل طيب، مميز، مدهش، ولو كانت السيدا والموت والسجون موضوعه.

مهرجان دبي السينمائي يستضيف حملة "سينما ضد الإيدز"

الخميس 20 نوفمبر 2008 - 13:40 GMT+4
أعلن مهرجان دبي السينمائي الدولي أمس عن استضافة الحملة الثانية من "سينما ضد الإيدز" لجمع التبرعات لمصلحة مؤسسة أمفار لأبحاث الإيدز ضمن فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان التي ستبدأ يوم 11 ديسمبر كانون الأول المقبل وتستمر على مدار 8 أيام، وتعقد الحملة للعام الثاني على التوالي، حيث استطاعت جمع 3 ملايين دولار في العام الماضي لمصلحة أبحاث الإيدز ومشاريع الوقاية منه، ومن المقرر إقامة حفل عشاء ومزاد خيري بحضور نخبة من ألمع نجوم السينما مساء يوم 12 ديسمبر كانون الأول المقبل في فندق أتلانتس النخلة لجمع التبرعات لمؤسسة أمفار، إحدى المؤسسات العالمية في مجال أبحاث الإيدز والوقاية منه والتوعية بمخاطره ودعم السياسات العامة المتعلقة به.

اليوم العالمي لمكافحة السيدا:أوفوا بالعهد وأوقفوا الإيدز

رانيا الخضر
"أيها القياديون أوفوا بالعهد وأوقفوا الإيدز" شعار اليوم العالمي لمكافحة السيدا.وفي المناسبة عقد البرنامج الوطني لمكافحة السيدا في لبنان بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة مؤتمراً صحافياً في نقابة الصحافة، برعاية وزير الصحة محمد جواد خليفة، وبمشاركة ممثل منسقة الأمم المتحدة في لبنان أسمى قرداحي وممثل المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية حسين أبو زيد، والمنسق العام لتجمع الهيئات الأهلية التطوعية جوزف فرح ونقيب الصحافة محمد البعلبكي، ومدير البرنامج الوطني لمكافحة السيدا مصطفى النقيب.حضر المؤتمر رئيس جمعية عدل ورحمة الأب هادي العيا، ومسؤول جمعية العناية الصحية ايلي الأعرج، ورئيس الجمعية اللبنانية لمكافحة السيدا جاك مخباط، والرائد حبيب الطقش من قوى الأمن الداخلي.بعد النشيد الوطني، أكد البعلبكي الحرص "على صحة المواطنين كافة"، مشيراً الى ان "السيدا مرض خطير ويهدد حياة العديد من الاشخاص لذا واجب أصحاب الإختصاص متابعة بحوثهم العلمية وبذل كل الجهود للكشف عن فيروس السيدا والتوصل لطرق علاج فعالة وجذرية".واعتبر فرح ان التحدي يكمن في وضع التوجهات النظرية حيز التنفيذ والانتقال من السياسة العلاجية الى الوقاية، كما ان الحاجة الى تطوير النظام الصحي الحالي ضرورة ملحة لنتمكن من تحسين مؤشرات الوضع الصحي للبنانيين عموماً وللمصابين بالسيدا خصوصاً.ورأت قرداحي، أن العالم العربي لم يتصد للسيدا بشكل فعّال، لسببين، الأول خوف الأشخاص من هذا المرض، والثاني عدم امتلاك المعلومات الكافية لمناقشة الموضوع.وأكدت ان شجاعة المصابين ودورهم القيادي يساهم في حضّ القادة السياسيين على التمسك بوعودهم وتحقيق إنجازات.وأعلن أبو زيد ان الحملة العالمية لمكافحة الإيدز هذه السنة تركز على قيادة المرأة التي أرست مثالاً وأكد "اننا بحاجة الى المزيد من القيادات النسائية للدعوة، وحشد التأييد لمصالح المرأة نظراً لانها عرضة بشكل أكبر لفيروس السيدا.وأوضح خليفة الصعوبات التي تواجه وزارة الصحة في مكافحة المرض ومنها، عجم توفر الأدوية اللازمة وعدم توفير العلاج للمصابين بشكل منتظم وأكد ان منظمة الصحة العالمية شفافة وواضحة لأنها تقدم تقارير وأرقاماً صحيحة عن المرض، بالإضافة الى أنها تؤمن الرعاية والتوعية اللازمة للمكافحة والعلاج، مؤكداً ان وزارة الصحة تعطي أرقاماً صحيحة عن المرضى المصابين.وقدم النقيب عرضاً عن الوضع الوبائي في العالم وفيه 33,5 مليون مصاب، وفي الشرق الأوسط 380 ألف مصاب بينهم 1056 في لبنان. كما شرح "خدمة المشورة والفحص".

توعية على مخاطر "السيدا" في "السي.آند.إي"

المستقبل - السبت 29 تشرين الثاني 2008 - العدد 3150 - شؤون لبنانية - صفحة 9
نظمت جامعة "السي.آند.إي" أميركان يونيفرسيتي إنستتيوت في بدارو يوماً توعوياً على مخاطر مرض السيدا في حضور رئيس الجامعة أمجد نابلسي ومحمد سراج ممثلاً وزير الصحة محمد جواد خليفة وغابي خوري وأسعد أيوب ممثلين مدير عام الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ورئيس "جاد" جوزف حواط وممثلين عن "الصليب الأحمر" و"العناية الصحية" و"الليونز" و"بيروت للتنمية الاجتماعية" و"البرنامج الوطني لمكافحة السيدا في لبنان" و"مؤسسات الحريري" و"مؤسسات أمل التربوية".وذكرت مديرة التسويق في "السي.آند.إي" غادة حمود أن العدد الإجمالي لمرضى السيدا في العالم يبلغ نحو 40 مليون مصاب يتزايدون بنسبة 4 في المئة سنوياً.وتحدث حواط عن غياب العمل المتطور والتنسيق بين الوزارات والجمعيات الأهلية والمؤسسات الدولية، علماً أن في لبنان 1172 مريضاً، مشيراً الى أن التساهل بحياة مريض الإيدز لم يعد مقبولاً.وأثنى سراج على أهمية ما تقوم به الجامعة بالتوعية ناقلاً عن خليفة رسالة تهنئة ودعم.وجال سراج ونابلسي وحواط وخوري وأيوب على المعرض المخصص للصور التثقيفية وشاهدوا فحصاً عينياً أجراه البرنامج الوطني لمكافحة السيدا والصليب الأحمر للطلاب الراغبين.

الدعارة في المغرب: مفارقات كثيرة

تمخضت أول دراسة مستقلة ومعمقة حول الدعارة في المغرب عن مفارقات تصل حتى طرح إشكاليات.وأعلنت المنظمة الأفريقية لمكافحة الإيدز في المغرب نتائج دراسة أجرتها بداية العام وشملت 500 امرأة يعملن في ميدان الدعارة.وخلصت الدراسة، التي نشرتها المنظمة في موقعها على الانترنت، إلى أن العاملات في الدعارة بالمغرب لا يشكلن مجموعة متجانسة حيث أن خصائصهن تختلف سواء من مستوى التعليم أو الفئات العمرية وغيرها.وشملت الدراسة نساء من سبع مدن هي: الرباط وأزرو وخنيفرة وبني ملال ومكناس وفاس وأغادير. ويستخلص منها أن الوضع الاجتماعي، لاسيما الفقر، يلعب دورا مهما في قيادة الفتيات إلى هذا المصير زيادة على الأمية.وقالت إن 31،5% من اللاتي شملتهن الدراسة لم يدخلن المدارس البتة، لكن المفارقة أيضا أن نسبة 21% من العاملات في هذا الميدان أيضا دخلن الجامعات وحصل بعضهن على شهادات علمية مرموقة.وتقول الدراسة إن ذلك يعني أن فترة الانتظار بين إكمال الدراسة والحصول على وظيفة تعد واحدة من الأسباب، زيادة أيضا على ضعف المنح الجامعية المخصصة للدراسة مما يدفع طالبات إلى بيع أجسادهن من أجل الحصول على المال الكافي.ومن المفارقات التي خلصت إليها الدراسة أيضا أن 13% من المومسات مازلن «عازبات عذراوات» وهو ما يدل على أهمية العذرية في الثقافة الاجتماعية في الدول الإسلامية. كما أن اللافت أن نحو 60% قلن إنهم مارسن الجنس للمرة الأولى بين سني التاسعة والخامسة عشرة.كما أن 32% قلن إنهن مارسن أو تعرضن لعملية جنسية بين السادسة والخامسة عشرة من العمر، مما يعكس أيضا مشكل تعرض الفتيات صغيرات السن إلى الاعتداءات الجنسية.ومن الأرقام التي أشارت إليها الدراسة أن نحو 40% من العاملات في هذا الميدان مطلقات زيادة على أن 4% متزوجات يمارسن الجنس مقابل المال بسبب إما غياب الزوج أو عدم قدرته على الإنفاق أو دون علمه.وقالت المنظمة أيضا إن 43% من العاملات في هذا الميدان لا يستخدمن الواقيات الجنسية سواء بسبب عدم معرفتهن بها أو لصعوبة الحصول عليها في مجتمع محافظ أو كذلك بسبب الخوف من حملها داخل حقائبهن لأن العثور عليها من قبل الشرطة مثلا قد يقودهن إلى المشاكل.ويذكر أن نسبة المرضى بالإيدز في المغرب لا تتجاوز واحدا فقط%، وأن نسبة حاملات فيروس نقص المناعة المكتسبة لا يتجاوز 2،5% من بين العاملات في هذا الميدان.¶ سي. إن. إن

Monday, November 24, 2008

أعداد المصابات بالإيدز تضاعفت في الدول العربية

كتبت عنود العلي:
أكدت رئيسة مركز تمكين، الدكتورة سلوى الجسار أن نسبة الاصابة بمرض الايدز تضاعفت وسط النساء في الوطن العربي، معلنة عن وضع خطة عمل للتوعية بمخاطر هذا المرض على الحياة، وكيفية الوقاية منه.
جاء ذلك خلال الاجتماع التشاوري الذي اقامته جمعية الشفافية الكويتية أمس، بحضور ممثلات الجمعيات النسائية في البلاد.
وأضافت الجسار ان ورشة العمل التي اقيم على اثرها هذا الاجتماع، جاءت لنقل أهدافها إلى عموم السيدات في الدول العربية والخليجية والعمل على تنفيذ توصياتها، وهي عبارة عن توصيات عالمية صادرة عن الصندوق الدولي لتنمية المرأة ومنظمة الصحة العالمية، مشددة على ان الاباحية تهدد بانهيار المجتمعات.

الجنس الحرام
وأشارت إلى ان المعلومة المهمة في القضية ان الأمم المتحدة في الألفية الجديدة اصدرت 8 أهداف، أهمها مطالبة الدول الاعضاء في المنظمة الدولية بالقضاء على هذا المرض ومحاربة الاباحية الجنسية، وتوعية المراهقين والمراهقات بمخاطر الجنس خارج إطار الزواج، ووضع خطة على مراحل تنتهي بحلول عام 2015، على ان يتم تطبيق جميع الأهداف الثمانية، ومن بينها ان تعمل جميع الدول على التأكيد من تمكين المرأة، وهو الهدف الثالث للأمم المتحدة، وهو رفع كل أنواع التمييز ضد المرأة، بمعنى تحقيق المساواة والعدالة ما بين المرأة والرجل وتكافؤ الفرص، لتصل النساء إلى مراكز صنع القرار وتعزيز دورها مواطنة في المجتمع، والاهتمام بالتوعية الصحية للمرأة.
وقد توافق المطلب العالمي لهذا العام مع توعية المرأة بقضية الايدز ووضع برامج داخل الحكومات لمكافحة هذا المرض، لكن حتى الآن لا توجد أي مبارات حكومية أو من جمعيات النفع العام لتوعية النساء ضد مرض الايدز.

وزادت إن هذا الاجتماع التشاوري تمت فيه دعوة جميع الجمعيات النسائية، والتي لها علاقة بالنشاط النسائي، وقد أثنى الجميع على المبادرة، مؤكدين اننا في حاجة إلى مبادرة سريعة، خاصة في ظل الانفتاح على الثقافات الغربية والعولمة، وما إلى ذلك فهو يضع النساء أمام خطورة العديد من الأمراض ولا توجد أي برامج توعوية تختص بالمرأة.
وأوضحت ان الاجتماع التشاوري اسفر عن تشكيل فريق عمل لوضع خطة عمل على مستوى دولة الكويت مهمته الرئيسية توعية المرأة الكويتية بمرض الايدز، وهذه التوعية تشمل وضع برامج توعية وارشادية تشمل جميع القطاعات الحكومية والأهلية بما فيها المدارس والجامعات وجمعيات النفع العام، وفق خطة العمل التي تم اعتمادها في برنامج الأمم المتحدة التي طالب اعضاؤها باعتمادها.

دعوة دينية
ومن جانبها، قالت المسؤولة في منظمة الأمم المتحدة د. سحر الشوا إن اليوم العالمي للايدز يوافق الأول من ديسمبر، وهناك العديد من الفعاليات لتوعية المجتمعات بمخاطر المرض، وهناك البرنامج العربي لمحاربة الايدز، وهو متخصص في العمل على منع المرض بأكثر من طريقة.
ولفتت إلى توجه لتفعيل دور جمعيات النفع العام والقطاع الخاص والمصابين أنفسهم بمرض الايدز بالتوعية بهذا الخطر.
وأضافت «من ورش العمل الناجحة اشراك الدعاة في خطب الجمع بالتوعية من مخاطر الايدز، كما تم تأسيس موقع الكتروني للتوعية».

مطلوب مركز للفحص
طالبت د. هند شومر بتأسيس مركز للفحص والمشورة في الكويت، خاصة بعد اقرار قانون الفحص قبل الزواج.
واشارت الى ان وجود مثل هذا المركز مهم جدا لسلامة الاجيال القادمة وحماية الزوجين، وهو يعمل في سرية تامة.

تدشين مركزين للمشورة وفحص الايدز بتعز

- احمد النويهي -
تدشين مركزين للمشورة وفحص الايدز بتعز

تم أمس بتعز تدشين العمل بمركزي المشورة والفحص الطوعي التابعان للبرنامج الوطني لمكافحة الايدز( في مقر جمعية مكافحة الايدز وجمعية رعاية الأسرة )وذلك بحضور وكيل محافظة تعز - علي عبد اللطيف راجح وعبد الحميد الصهيبي مدير عام المشروع بالوزارة - والدكتور سعيد سفيان مدير المشروع بتعز .

وأقيم حفل اختتام برنامج تثقيف الأقراد حول عدوى فيروس الايدز والمهارات الحياتية للشباب والذي نفذ خلال 3 اشهر تحت شعار ( معا من اجل الأطفال معا ضد الايدز) وذلك في مناطق ( الضربة - كلابة المفتش - مدينة النور ) وبتمويل من منظمة اليونسيف.

وأوضح الدكتور سعيد شفيان - مدير فرع المشروع بتعز- أن البرنامج تم البدء به العام الماضي في عملية تجريبية ولوحظ الإقبال الكبير من قبل الشباب الأمر الذي ادى الي جعل المشروع يتوسع وتم تنفيذ العديد من الدورات للافراد.
وتقام كل دورة لمدة يومين في كل منطقة استهدفت مشيرا الى ان المستهدفين وصلوا الى 1442 في المناطق المذكورة نصفهم من الاناث وقال انه تم استهدف المتسولين ومقاهي الانترنت بحملات توعوية وذلك كل يوم خميس ولمد 3 اشهر منوها الى ان الهدف العام لهذا البرنامج هو نشر الوعي عن عدوى فيروس الايدز والمهارات الحياتية بين صفوف الشباب المعرضون لعدوى الفيروس في بعض المناطق الاشد فقرا في المحافظات المستهدفة لاعتماد السلوكيات الصحيحة والسليمة والامنة والتي تمكنهم من عيش حياة المراهقة بايجابية .

واضاف ان الاهداف الخاصة بالمشروع هي انشاء فريق من مثقفي الاقران المتمكنين من تثقيف الشباب الاكثر عرضة للاصابة بعدوى فيروس الايدز ومن متابعة وتقييم هؤلاء الشباب فيما بعد وكذلك التوسع باستخدام منهجية التدخل المجتمعي ( تثقيف الاقران – شبكة المتصلين الاجتماعيين - استخدام المهارات الحياتية- وتزويد المشاركين بالمعلومات عن عدوى فيروس الايدز والعشر الرسائل التوعوية عن الايدزودورهم في مواجهة الايدز إضافة الى التعريف بخدمات المشورة والفحص الطوعي والتشجيع على الإقبال على مراكز تقديم الخدمة

Sunday, November 23, 2008

خبير أمريكي انخفاض الإيدز في السعودية سببه التدين

نور الإسلام_ وكالات

نور الإسلام_ رغم الادعاءات الأمريكية والغربية التي تتناول القضايا الدينية في السعودية والعالم الإسلامي التي تهدف إلى كسر القيم والتعاليم الدينية، بحجة الحريات والديمقراطية، إلا أن أحد الخبراء الأمريكيين اضطر للاعتراف بأن التعاليم الدينية المتبعة في السعودية، كان لها الهدف الأساسي في قلة الإصابة بمرض الإيدز الذي ينتقل بسبب العلاقات غير الشرعية أو الشاذة بالدرجة الأولى. وقال الخبير الأمريكي في مجال الإيدز: "إن التعاليم الدينية التي تتمسك بها المملكة هي السبب في احتلالها المركز الأخير من بين دول العالم في تسجيل حالات الإصابة بالمرض".

وأضاف البروفيسور الأمريكي جون بار تليت (الباحث في مجال علاج الإيدز من جامعة دوك الأمريكية) بالقول: "إن المملكة من أقل دول العالم في تسجيل الإصابة بالإيدز بسبب التعاليم الدينية والوعي الاجتماعي والقوانين والفحوصات المتطورة التي تطبقها".

وأضاف قائلا: "إن قائمة الدول الأكثر إصابة بالمرض تشمل دول القرن الأفريقي والهند والصين ودول شرق أوروبا والبرازيل".

مشيراً إلى أن المرض بدأ يشكل منحنى خطرا في عدد من دول العالم الثالث؛ وذلك بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض لدى شريحة النساء والنساء الحوامل إلى أكثر من 60 % من نسبة المصابين بالإيدز في معظم هذه الدول.

ورشة لاكساب الاعلاميين مهارات التوعية بمرض الايدز (بفرع نقابة الصحفيين) فـي الشمال

اربد - نادر خطاطبه - حذرت ورشة عمل اكساب الاعلاميين في اقليم الشمال مهارات التوعية بمرض الايدز من تنامي عدد حالات الاصابة على الصعيد الوطني خصوصا في ظل رتم الحياة المتسارع على الصعد كافة اذا لم تؤخذ الجوانب التوعوية والوقائية بعين الاعتبار ونشرها على صعيد واسع في المجتمع.
واكدت الورشة التي افتتحها مدير صحة محافظة اربد الدكتور احمد الشقران ونظمتها المديرية بالتعاون مع كلية الاعلام بجامعة اليرموك واللجنة الفرعية لنقابة الصحفيين في اقليم الشمال ان معدلات الزيادة في عدد الحالات المصابة محليا وان كانت مطمئنة ومبعدة لنا من دائرة الخطر الا ان ذلك لا يعني الارتكاز على هذا الامر وانما الاستمرار بالجهود التوعوية التي قطع الاردن شوطا كبيرا فيها.
وسجلت احصائيات البرنامج الوطني لمكافحة الايدز منذ اكتشاف اول حالة في الاردن وحتى الربع الاول من العام الجاري ( 606 ) حالات منها ( 415) حالة لغير اردنيين وكانت اعلى نسبة اصابة للفئة العمرية من 30 ؟ 39 سنة وسجلت 38 بالمائة فيما كانت ادنى نسبة للفئة العمرية ما دون الاربع سنوات وبلغت 4,1 بالمائة فيما بلغت نسبة اصابة الذكور 68 بالمائة والاناث 32 بالمائة وكان نصيب محافظة اربد من الاصابات المثبتة 27 اصابة.
واستعرضت الورشة في يومها الاول تاريخ المرض من خلال محاضرة لمساعد مدير الصحة الدكتور رضوان ابو عين ورئيس وحدة المشورة والخط الساخن في اربد الدكتور نايف الجراح وادارها عضو اللجنة الفرعية الزميل احمد التميمي.
وبين المحاضران اليات الاصابة بالمرض وطرق العدوى وضرورة البعد عن التعاطي مع المرض على انه فعل فاحش لتعدد اسباب الاصابة وعدم ارتباطها بالفعل الجنسي الشاذ او غير الشرعي لافتين الى ان نقل الدم واستخدام ابر المخدرات وادوات المصاب من قبل غير المصاب واحيانا لربما من ادوات صالونات الحلاقة واطباء الاسنان ان لم تكن معقمة.
كما تطرق المحاضران لاعراض المرض والنتائج التي يؤدي اليها في حال لم يخضع المريض لوسائل المعالجة المتاحة واللجوء للخطوط الساخنة التي ابتكرها البرنامج على الصعيد الوطني وتغطي محافظات المملكة كافة وتتعامل مع المصابين بسرية تامة لتجنيبهم اية ضغوط نفسية على الصعيد الاجتماعي.
من جانبه اكد استاذ العلاقات العامة بكلية الاعلام محمد جهاد الشريدة قصور الرسالة الاعلامية المتصلة بالمرض لافتا الى اهمية تطوير هذه الرسالة لكسب الحشد والتاييد الجماهيري لتعزيز مضامينها وانتشارها بين اوساط المجتمع.
واشار الى انه لا بد من توفر شروط اساسية لتاثير الرسالة الاعلامية في مقدمتها اختيار التوقيت المناسب وفهم طبيعة المجتمع والتركيز على ان مسببات انتقال المرض متعددة وغير متقتصرة على الاتصال الجنسي غير الشرعي.
وكان مدير الصحة الدكتور الشقران قد استعرض المخاطر الصحية والاجتماعية التي يسببها للمصاب واسرته ومحيطه الاجتماعي واعتبره حربا خفية غير معلنة جراء ما يحصده من ارواح على مستوى العالم لافتا الى ان منظمة الصحة العالمية سجلت احصائاتها حتى عام 2007 ( 33 ) مليون اصابة ومليوني وفاة سنويا.
وقال ان التطور على صعيد الاتصال والتواصل بين الامم والشعوب لا يمكن للمرء ان يكون بمعزل عنه الامر الذي يحتم تضافر الجهد على الصعيد الاقليمي والعربي في مجال مكافحة المرض موضحا ان الاردن ملتزم ببرامج المكافحة وقطع شوطا كبيرا في المجال الوقائي والعلاجي ضمن استراتيجية تركز على الدم ومشتقاته والرصد الوبائي لاكتشاف الاصابات ونشر التوعية الصحية.
بدوره اكد عميد كلية الاعلام في الجامعة الدكتور عزت حجاب اهمية البرامج التي بدأت الكلية بتنفيذها التعاون مع وزارة الصحة من خلال مديريتها لافتا الى ان الورشة تعد باكورة نشاطات تعتزم الكلية تنفيذها بمجالات متعددة بالتنسيق مع فرع نقابة الصحفيين في الشمال.
وكان رئيس اللجنة فرع اقليم النقابة الزميل علي فريحات قد ثمن جهد البرنامج الوطني لمكافحة الايدز لافتا الى الدور الكبير الذي يعول على الوسائل الاعلامية لنشر برامج التوعية وتحقيق الاغراض المنشودة منها.
وثمن تعاون كلية الاعلام مع النقابة ووعودها بدعم الانشطة الاعلامية المختلفة التي ستنظم مستقبلا وغايتها ايجاد ارضية تعاون مشترك في المجالات المهنية والاكاديمية والتوعوية.
يشار ان الورشة يشارك فيها الصحفيون العاملون في اقليم الشمال وضباط الارتباط بمديريات الصحة والناطقون الاعلاميون بهيئة شباب كلنا الاردن في محافظات الاقليم وعدد من طلبة كلية الاعلام وممثلون عن مؤسسات المجتمع الاهلي والمدني.

2377 حالة إصابة بـ( الايدز) على مستوى اليمن

خاص ( الوطن ) - بلغ عدد المصابين بفيروس نقص المناعة (الايدز) في اليمن حوالي 2377 حالة، فيما أظهرت دراسة حديثة حول معارف الشباب بهذا الوباء أن هناك حوالي 71% من اجمالى الشباب في اليمن يعرفون أن الايدز مرض قاتل، وأن 93% منهم يرى الابتعاد عن العلاقة الجنسية غير المشروعة من أهم طرق الوقاية من المرض.

وقال مدير البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز الدكتور سعيد سفيان يوم الاحد في فعالية الحملة العالمية واليوم العالمي لمكافحة الإيدز والتي أقامها ملتقى المرأة للدراسات بتعز أن 2377 حالة اصابة مسجلة على مستوى اليمن .

وفيما أوضح سفيان أن المشكلة التي يعاني منها المجتمع بالنسبة لمرضى الإيدز تتركز في الوعي والتوعية بخطورة بقاء التمييز ضد المصابين، مشيراً إلى تزايد عدد حالات الإصابة بالفيروس سنويا ، أكد أن الواقع اليوم بات بحاجة إلى الإسراع في إصدار قانون مكافحة الإيدز من قبل مجلس النواب .

ومن المقرر أن تنطلق ابتداءً من يوم الاثنين في عدد من مدن الجمهورية فعاليات المشورة الصحية والفحص الطوعي المتزامنة مع الاحتفاء باليوم العالمي للإيدز.

في السياق،أرجعت الدراسة -حول اتجاهات الشباب إزاء الصحة الإنجابية ومعارفهم بوباء الايدز أعدتها جامعة ( إب) - الأسباب الرئيسية لانتشار هذا الوباء في اليمن إلى الموقع الجغرافي بقرب منطقة القرن الأفريقي الأكثر إصابة ، مشيرة الى سهولة دخول اللاجئين بصورة غير قانونية ووجود جالية يمنية كبيرة في دول القرن الإفريقي وفى غيرها من الدول.

والى جانب ذلك توصلت الدراسة الى عوامل اخرى اهمها، انخفاض مستوي وعي الناس بالمرض وطرق العدوى والوقاية منه ، وانتشار الأمية والفقر، و الخجل من مناقشة موضوع الايدز واعتباره مشكلة صحية بينما هو مشكلة تنموية تستوجب مشاركة كل القطاعات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني بكل افرده.

Maroc : 43% des prostituées n’utilisent pas de préservatifs

Interview du Dr Nadia Bezad, présidente déléguée de l’OPALS-Maroc

L’organisation Panafricaine de Lutte de lutte contre le Sida au Maroc, Opals-Maroc, a dévoilé lundi les résultats d’une étude réalisée auprès de 500 prostituées marocaines. Outre les conditions misérables dans lesquelles ces femmes vivent, on y apprend qu’elles sont très peu sensibilisées au problème crucial des infections sexuellement transmissibles alors qu’elles sont les plus exposées. Le Dr Nadia Bezad, présidente déléguée de l’OPALS-Maroc revient avec sur le chemin qu’il reste à parcourir en matière de prévention.

Pauvreté, analphabétisme, exclusion sociale, l’étude dévoilée lundi par l’OPALS-Maroc met en lumière le visage actuel de la prostitution marocaine. Certaines révélations sont étonnantes comme la complicité occasionnelle des familles ou la surreprésentation de femmes diplômées dans la rue. L’étude menée sur 500 « travailleuses du sexe » dans sept villes du pays, Azrou, Khénifra, Béni Mellal, Meknès, Fès, Agadir et Rabat, est par ailleurs accablante sur l’ignorance des prostituées à propos des infections sexuellement transmissibles (IST). En 2007, 2,59% des prostituées marocaines étaient séropositives selon les chiffres du contrôle périodique. Créée en 1994, l’OPALS lutte contre le Sida et les IST à travers trois volets : la prévention, l’action communautaire et la prise en charge médicale et psychosociale des personnes atteintes. L’organisation dont le siège est à Rabat, dispose de seize sections dans le pays. Sa présidente déléguée, le Dr Nadia Bezad, diplômée en santé publique et médecin spécialisée en dermatologie-vénérologie, nous explique les enjeux de l’étude de l’OPALS et ce qu’il reste à faire pour endiguer les IST dans le royaume chérifien. : En quoi l’étude de l’Opals-Maroc est-elle innovante par rapport aux précédentes enquêtes et pourquoi avoir choisi la région du Moyen-Atlas ?
Nadia Bezad : C’est la première fois qu’autant de « travailleuses du sexe » sont interrogées, 500 c’est un chiffre important quand même. L’OPALS est implantée dans la région du Moyen-Atlas depuis quelques années déjà, nous voulions comprendre un peu mieux la prostitution dans cette vaste région et notre impact sur celle-ci. L’étude a montré qu’il y avait une réelle méconnaissance du Sida dans cette zone. 40% des femmes interrogées ne sont pas informées des risques qu’elles courent et 43% d’entre elles n’utilisent pas de préservatifs lors de leurs rapports. : L’étude montre que les prostituées qui souhaitent se protéger doivent fournir elles-mêmes le préservatif, cela a un prix. Le coût de la protection n’est-il pas un obstacle ?
Nadia Bezad :
Le coût du préservatif est en effet beaucoup trop élevé. Trois préservatifs coûtent aujourd’hui au Maroc 20 dirhams. Il faudrait baisser le prix du préservatif à 1 dirham, c’est la première nécessité si l’on veut lutter contre les IST. En dehors de l’accessibilité économique, il y a le problème de l’accessibilité physique. Il n’y a pas de distributeurs automatiques dans la rue. On peut se procurer des préservatifs dans les pharmacies mais elles ferment le soir. La prostitution se déroule principalement la nuit et il n’y a plus rien d’ouvert. : Quels sont les autres freins à la prévention des IST ?
Nadia Bezad :
Il y a un problème de perception des maladies et en même temps un besoin d’informations. Nous avons eu le temps de parler avec les travailleuses du sexe lors de notre étude. Beaucoup refusent de faire un test de dépistage. Elles ont peur que leur anonymat ne soit pas respecté. Dans les petits villages, le regard des autres compte beaucoup. Elles ont besoin d’un package de services, d’un planning familial, d’un centre pour la grossesse avec des informations, etc. : Qu’est-ce qui ne va pas dans la lutte nationale ou associative contre le sida ?
Nadia Bezad :
Nous devons tous revoir notre stratégie de lutte. Les IST sont vraiment un fléau au Maroc. Il y a chaque année 600 000 nouvelles infections. Il faut lutter contre le Sida mais aussi contre les autres IST qui sont malheureusement encore moins connues. Nous avons besoin d’une autocritique constructive. 80% de ces IST sont transmises par voie sexuelle et la courbe ne cesse d’augmenter. : Le manque d’informations sur le Sida et les IST est-il un problème de moyens ou de volonté politique ?
Nadia Bezad :
Ce n’est pas un problème de moyens, l’argent doit être bien dépensé. Le Fonds mondial est là et il ne sert pas uniquement à la lutte contre le Sida. Il est temps de faire une pause pour voir où on en est pour mieux lutter à l’avenir. : N’y-a-t-il pas un tabou dans la société marocaine qui empêche de parler du Sida et de la sexualité ?
Nadia Bezad :
Ce tabou existait mais il a été cassé. On parle du Sida aujourd’hui à la télévision marocaine, mais trop ponctuellement. On en parle au moment de la journée mondiale de lutte contre le Sida, à diverses occasions mais ce n’est toujours pas suffisant. Il y a beaucoup d’affiches dans la rue, mais le Maroc est un pays où une grande partie de la population est analphabète et ne sait pas lire. Peu importe donc les affiches écrites en français dans les rues, elles n’ont aucun impact sur ces gens-là dans les zones rurales reculées. Elles touchent des minorités qui ont accès de toute façon à Internet et d’autres moyens d’information. Il faut des campagnes de sensibilisation plus appropriées. : Les mentalités doivent-elles changer elles-aussi ?
Nadia Bezad :
Il y a un problème de mentalité, en effet, et l’étude le montre. Les séropositifs sont rejetés régulièrement socialement même par les prostitués qui peuvent pourtant être contaminées elles-mêmes. Les gens ont peur du dépistage, il y a un blocage et c’est encore une fois un problème d‘infrastructure. Le blocage vient du fait que dans des petits villages, quand quelqu’un rentre dans un centre de dépistage, tout le monde le sait. Il faudrait des centres de santé ouverts et généraux. : Qu’allez-vous faire de cette étude ? Va-t-elle être présentée aux pouvoir publics marocains ?
Nadia Bezad :
Il y a déjà eu une réunion avec la presse lors de laquelle nous avons présenté les résultats de l’étude et une réunion avec les pouvoirs publics. Nous allons maintenant mettre en œuvre un plaidoyer pour le gouvernement et le ministère de la Santé. Aujourd’hui, les stratégies sont trop timides. Les programmes de la santé reproductive et de la femme doivent être accélérés. Nous discutons aussi beaucoup avec la société civile. Les stratégies de communication doivent être adaptées à la réalité marocaine et pas calquées sur les campagnes occidentales. Il faut aussi mettre en œuvre plus de structures et j’espère que cette étude servira à les mettre en place. L’Opals a aujourd’hui 17 centres de dépistage sur le territoire marocain, d’autres associations en ont créé également mais cela reste trop peu.

Thursday, November 20, 2008

«النواب» يفرض ضريبة على تذاكر السفر جوا لدعم مكافحة امراض الايدز والسل والملاريا

عمان - الدستور

فرض مجلس النواب امس ضريبة على المسافرين جوا لصالح حساب امانات يتم انشاؤه في وزارة المالية لدعم مكافحة أمراض النقص في المناعة المكتسبة"الايدز"والسل والملاريا .وجاء قرار المجلس بفرض الضريبة عندما اقر مشروع قانون دعم مكافحة أمراض النقص في المناعة والسل والملاريا والذي بموجبه سيتم فرض ضريبة على كل تذكرة سفر بالجو إلى خارج المملكة تتضمن مقطع مغادرة من أي من مطاراتها بغض النظر عن مكان إصدارها وذلك على النحو التالي: دينار واحد على الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال ، ونصف دينار على الدرجة السياحية.وابلغ وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة النواب ان عدد الحالات التراكمية لمرضى الايدز في الاردن منذ العام 1986 وحتى الان بلغ (350) حالة نصفها من غير المواطنين الاردنيين بينما نجح الاردن في نهاية السبعينيات في مكافحة مرض الملاريا اما مرض السل فان الاردن اقل الدول في المنطقة نسبة اصابة بالسل .وكان المجلس رفض الموافقة على توصية لجنة الصحة النيابية المتضمنة رفض مشروع القانون حيث رأت اللجنة ان لا حاجة للقانون نتيجة قلة الحالات المصابة بهذه الأمراض في المملكة ، اضافة الى عدم الموافقة على فرض ضرائب إضافية لمثل هذه الحالات.وشهدت الجلسة جدلا نيابيا واسعا حول الاثار والتداعيات السلبية على الاردن فيما لو قرر المجلس رفض المشروع .ورأى فريق نيابي ان الحكومة تريد تحقيق غرض سياسي من القانون اكثر من تحقيق غرض الوقاية سيما وان اعداد المصابين بهذه الامراض قليل جدا في الاردن مشيرين الى ان المشروع ياتي استجابة لمطلب دولي ضمن مشروع يسمى الضريبة الدولية التضامنية .واعتبر نواب ان الحكومة تقدم بين فترة واخرى تشريعات تتضمن فرض ضرائب ورسوم على المواطنين معتبرين ان فرض الضرائب من الناحية الاقتصادية نهج غير صحيح وان مكافحة الايدز تكون من خلال اشاعة الطهر والفضيلة وملاحقة العلاقات الشاذة غير النظيفة خارج الاسرة .بينما رأى نواب ان القانون لا يؤذي المواطنين لان القانون وقائي وما يخصص من ضرائب لا يرهق اي شخص مسافر معتبرين ان هذه الاموال ضرورية لاتخاذ اجراءات وقائية في ظل وجود مرضى اردنيين بدرجات متفاوتة سيما مرضى"الايدز".وقال نواب ان الموضوع ليس سياسيا وان مشروع الضريبة الدولية التضامنية اعطى انطباعا سلبيا بان هدف القانون سياسي مشيرين الى اهمية الموافقة على القانون لان وجوده يمنح الاردن امكانية الحصول على منح ومساعدات من منظمة الصحة العالمية .ورأى فريق نيابي ثالت ضرورة تاجيل مناقشة المشروع الى حين اعادته الى اللجنة مجددا بغرض اضافة امراض اخرى تكون مشمولة فيه من اجل تحقيق الهدف الوقائي في روح القانون .وسط هذه الاجواء لم يتردد رئيس لجنة الصحة النيابية في الاعلان امام النواب ان القانون لم تقدمه وزارة الصحة وانما جاء من وزارة المالية وهو الامر الذي اعترف به وزير الصحة صلاح المواجدة امام النواب .وحاول نواب زيادة حجم الضريبة المفروضة غير ان هذه المحاولات لم تجد التاييد المناسب من قبل الاغلبية النيابية فيما وافق المجلس على اضافة نص في المشروع يكون صرف الاموال بموجبه بالتنسيق مع وزارة الصحة وانه لا يجوز نقل مخصصات حساب الامانات الخاص بدعم مكافحة هذه الامراض الى اي امر اخر ، كما اضاف المجلس تعديلا على القانون بحيث يكون الصرف بموجب نظام يصدره مجلس الوزراء وليس بموجب تعليمات من وزير المالية .وشهدت الجلسة البدء في مناقشات القانون المؤقت رقم 67 لسنة 2001 قانون اجراء الدراسات الدوائية وسط جدل نيابي حول قرار لجنة الصحة بشان تعديل اسم القانون ليكون اجراء الدراسات السريرية بدلا من الدوائية لكن المجلس رفض تعديل اسم القانون رغم محاولات نواب وزير الصحة اقناع الاغلبية النيابية باهمية التعديل .وقال وزير الصحة ان الدراسات السريرية اشمل وهي تحتوي على الدراسات الدوائية موضحا ان الدراسات الدوائية تعني محاولة اثبات ان الدواء مماثل للدواء في بلده الاصلي بينما الدراسات السريرية تجيب على اسئلة اعمق من ذلك وتدرس فاعلية الدواء على المرضى والاصحاء .ويستكمل المجلس مناقشاته للقانون في الجلسة القادمة التي يعقدها مساء الاحد القاد .وكانت الجلسة شهدت في مستهل انعقادها مطالبة النائب حمزة منصور لرئيس المجلس تحديد موعد عقد جلسة مناقشة عامة في موضوع واقع السياسة التعليمية في الاردن لافتا الى انه يتوجب عرض الطلب الذي وقع عليه حوالي 20( نائبا ) على جدول اعمال المجلس حسب النظام الداخلي .بدوره اكد رئيس المجلس عبدالهادي المجالي المحافظة على تطبيق النظام الداخلي مستفسرا من امين عام مجلس النواب فايز الشوابكة عن الطلب الذي اكد الشوابكة ان الامانة لم تتسلمه لافتا الى انه سيتم التحقق في مصير الطلب .

مهرجان دبي السينمائي يستضيف حملة "سينما ضد الإيدز


أعلن مهرجان دبي السينمائي الدولي أمس عن استضافة الحملة الثانية من "سينما ضد الإيدز" لجمع التبرعات لمصلحة مؤسسة أمفار لأبحاث الإيدز ضمن فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان التي ستبدأ يوم 11 ديسمبر كانون الأول المقبل وتستمر على مدار 8 أيام، وتعقد الحملة للعام الثاني على التوالي، حيث استطاعت جمع 3 ملايين دولار في العام الماضي لمصلحة أبحاث الإيدز ومشاريع الوقاية منه، ومن المقرر إقامة حفل عشاء ومزاد خيري بحضور نخبة من ألمع نجوم السينما مساء يوم 12 ديسمبر كانون الأول المقبل في فندق أتلانتس النخلة لجمع التبرعات لمؤسسة أمفار، إحدى المؤسسات العالمية في مجال أبحاث الإيدز والوقاية منه والتوعية بمخاطره ودعم السياسات العامة المتعلقة به.

Tuesday, November 18, 2008

70% من حالات الايدز في جازان من غير السعوديين

(سبق) جازان: أكد البروفسور جون بار تليت الخبير والباحث الأمريكي في مجال علاج الايدز من جامعة دوك الأمريكية أن السعودية هي من اقل دول العالم في تسجيل حالات الإصابة بالإيدز وذلك لأنها تعرف كيف تحمى نفسها بسبب التعاليم الدينية و الوعي الاجتماعي الذي يتمتع به الشعب السعودي والقوانين والفحوصات المتطورة والتي يتم تطبيقها في المملكة لحماية المواطن السعودي من الايدز .

وأكد البروفسور جون أن دول القرن الأفريقي والهند والصين ودول شرق أوروبا والبرازيل هي من أكثر الدول التي تشكل خطرا على السعودية في نقل الإصابة بالإيدز موضحاً بأن مرض الايدز بدأ يشكل منحنى خطرا في عدد من دول العالم الثالث وذلك بسبب ارتفاع معدلات الإصابة بالمرض لدى شريحة النساء والنساء الحوامل إلى أكثر من 60 % من نسبة المصابين بالإيدز في معظم هذه الدول .

جاء ذلك خلال افتتاح مدير عام الشئون الصحية بمنطقة جازان الدكتور محسن الطبيقي فعاليات مؤتمر الجديد في مرض الايدز يوم أمس الذي ينظمه مستشفى ابوعريش العام بقاعة المؤتمرات بمستشفى الملك فهد المركزي بجازان .

وقد أكد الدكتور الطبيقي في كلمة الافتتاح بأن صحة جازان تعطي برنامج الحماية من الايدز اهتماما كبيرا منذ انطلاق البرنامج عام 1987 م وان 70% من نسبة الحالات المسجلة في جازان هم من غير السعوديين

وأضاف الطبيقي إن عدد حالات الايدز المسجلة هذا العام في جازان انخفضت إلى 54 مصاب سعودي وغير سعودي مقارنة بالعام الماضي 2007م حيث تم تسجيل 73مصابا سعودي وغير سعودي.

وأشار إلى أن تطبيق فحوصات الايدز في برنامج الفحص ماقبل الزواج ساهمت في اكتشاف حالات الايدز وبالتالي الحد من انتشاره.

مصابة تملك جرأة الجهر بمرضها وأخرى تقول 'يكفينا اللي فينا'

10:06 | 17.11.2008 الدارالبيضاء: ثورية مرزاق | المغربية

قالت البروفسور حكيمة حميش، رئيسة الجمعية المغربية لمحاربة داء فقدان المناعة المكتسبة، إن "وزارة الصحة لا تكشف عن الأرقام الحقيقية للمصابين بالمرض"، موضحة أنها لا ترغب في بث الذعر في المغاربة.

"لكن الإحصائيات الأخيرة التي توصلت إليها الجمعية، أثبتت أن عدد الحالات المتراكمة من حاملي الفيروس وصل إلى ألفين و727 حالة، نصفهم يتركزون بين جهات درعة وتانسيفت الحوز والدرالبيضاء، في حين تصل النسبة في منطقة الشمال إلى 15 في المائة، و6 في المائة في اشتوكا أيت باها"، مشيرة إلى أن 83 في المائة هم من سكان العالم القروي.

وأكدت رئيسة الجمعية المغربية لمحاربة السيدا، على هامش ورشة تدريبية للصحفيين، نظمتها الجمعية، أول أمس السبت، حول "الإعلام والسيدا"، أن النساء هن أغلب المصابين، إذ تصل النسبة إلى 39 في المائة، بينما تبلغ النسبة لدى الشباب 68 في المائة، في الفئة العمرية بين 15 سنة و39 سنة، في حين، أن 3 في المائة من المتعايشين مع فيروس فقدان المناعة المكتسب هم أطفال لا يتجاوزون سن 15 سنة.

وأوضحت حميش أن الزواج لا يحمي من المرض، إذ تشكل نسبة الإصابة بالفيروس ضمن النساء المتزوجات 33 في المائة.

وعم صمت مطبق قاعة أحد فنادق الدارالبيضاء المصنفة، حين دخلت فاطمة، وهي امرأة في الخمسين من عمرها، وبدأت في سرد حكايتها مع مرض السيدا. تجرأت فاطمة، للمرة الثانية، على الإدلاء بشهادتها بوجه مكشوف، إذ سبق لها أن وقفت أمام كاميرا القناة الثانية، في برنامج "سيدا أكسيون 2005"، لتعلن عن إصابتها بالمرض. وأكدت أنها ستفعل الشيء نفسه في "سيدا أكسيون 2008"، الذي من المنتظر أن تنظمه الجمعية المغربية لمحاربة السيدا، رغم ما عانته أمام تصرفات جيرانها بعد ظهورها الأول، بينما رفضت زينب، المصابة بالمرض نفسه، الكشف عن هويتها، واكتفت بالحديث من خلف ستار، قائلة إن "المجتمع لا يرحم حاملي فيروس السيدا"، وأنها "تخشى على أطفالها وأفراد عائلتها، الذين يجهلون إصابتها بالمرض". وأضافت "تمنيت لو قطعت يدي أو رجلي، أو أصبت بالسرطان، بدل الإصابة بهذا المرض، الذي دفعني إلى الكذب، إذ اضطر إلى ادعاء الإصابة بالحساسية أو الزكام، في أكثر الأحيان، خوفا من افتضاح أمري ". وأنهت شهادتها متذمرة، وقالت بصوت مرتفع هز جنبات القاعة، "يكفينا اللي فينا".

ونظمت الجمعية المغربية لمحاربة السيدا الورشة التدريبية بتنسيق مع النقابة الوطنية للصحافة المغربية، وأوضح المشاركون في الورشة، أن هذا اليوم يشكل "فرصة للتركيز على أهمية وسائل الإعلام في التحسيس بداء فقدان المناعة المكتسبة، وتصحيح الأفكار الخاطئة حول طرق الإصابة بالمرض وكيفية علاجه"، مؤكدين أن السيدا لا تقتل، لكنها أصبحت ضمن الأمراض المزمنة، التي يمكن التعايش معها، إذا التزم المريض بالعلاج المنتظم.

وناقش الحاضرون مواضيع مختلفة، من بينها "الوضعية الوبائية لفيروس المناعة المكتسبة في العالم والمغرب"، و"التطور الطبيعي للفيروس"، و"كيفية الكشف عن المرض"، و"أهم التعفنات المنقولة جنسيا".

Sunday, November 16, 2008

المغرب: ربع المصابين بـ"الإيدز" يتلقون العلاج

الدار البيضاء، المملكة المغربية (CNN)

-- أعلنت السلطات المغربية عن خطة وطنية لتعزيز الوقاية من مرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"، تستهدف مليون شخص على الأقل، وسط تقارير تشير إلى أن حوالي 25 في المائة فقط من بين المصابين بالمرض الفتاك هم الذين يتلقون العلاج.

وقالت وزيرة الصحة المغربية، ياسمينة بادو، خلال كلمة لها أمام البرلمان الخميس، إن التقديرات الرسمية تشير إلى أن حالات الإصابة بفيروس الإيدز في المملكة خلال العام الماضي 2007، لا تتجاوز 22 ألف حالة، معتبرة أنها نسبة "ضئيلة جداً" تمثل أقل من 0.01 في المائة من مجموع السكان.

وذكرت بادو أن الخطة الوطنية، التي اعتمدتها الوزارة حتى عام 2011 المقبل، تتضمن تكثيف الاستشارات الطبية المجانية، وتوفير وسائل العلاج المناسبة، بالإضافة إلى تشكيل هيئة تتولى الإشراف على تنسيق الجهود بين مختلف القطاعات المعنية، سواء الحكومية أو غير الحكومية، وفق وكالة الأنباء المغربية.

وكان برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز قد حذر في وقت سابق من تزايد عدد حالات الإصابة بالمرض في المملكة المغربية، مشيراً إلى أن معدل الإصابة ارتفع بنسبة بلغت 61 في المائة بين عامي 2001 و2007، وفقاً لما جاء في تقرير أصدره في أغسطس/ آب الماضي.

وقال التقرير إن عدد حاملي الفيروس في المملكة المغربية بلغ حوالي 22 ألف حالة، في سنة 2007، بعد أن كان لا يتجاوز 13 ألف حالة في 2003، مشيراً إلى أن ما يزيد على ألف شخص لقوا حتفهم نتيجة الإصابة بالمرض في العام الماضي.

ونقل التقرير عن مسؤول بالجمعية المغربية لمكافحة الإيدز، قوله إن معدلات انتشار المرض خلال السنوات الماضية، بدأت تتزايد بين النساء، فبينما كانت نسبة الإصابة لا تتجاوز ثمانية في المائة عام 1988، من بين إجمالي المصابين، أصبحت حالياً حوالي 46 في المائة، وفق آخر التقديرات.

وذكر التقرير، الذي يصدره البرنامج الأممي كل عامين، أن نسبة الذكور الذين يتلقون العلاج من المرض لا تتجاوز 25 في المائة، من بين إجمالي المصابين، فيما ترتفع النسبة إلى 60 في المائة بين النساء المصابات بالمرض.

برنامج الايدز يفتتح (14) مركز فحص طوعي

- محمد العماري -

أقام البرنامج الوطني لمكافحة الإيدز اليوم بصنعاء اللقاء التعريفي بخدمات المشورة والفحص الطوعي في مركز التدريب بوزارة الصحة العامة والسكان.

حيث تحدث البرنامج عن أهمية مراكز المشورة والفحص الطوعي لما لها من أهمية في الحد من انتشار مرض الإيدز و نقله سواء بطريقة غير شرعية أو غير شرعية.

وتحدث الدكتور عبد الحميد الصهيبي عن وبائيات الإيدز الوضع المحلي العالمي.
موضحاً أنه تم افتتاح 14 مركزا للمشورة والفحص الطوعي في أمانة العاصمة ،تعز ، إب، ذمار، حضرموت –المكلا، الحديدة ويجري التحضير لافتتاح سبعة مراكز جديدة مطلع العام القادم.

ويسعى البرنامج إلى توفير خدمات الوقاية من انتقال عدوى فيروس الإيدز من الأم إلى الطفل بهدف منع الإصابة في الأجيال القادمة بتكلفة أقل عن الخدمات العلاجية من خلال سبعة مراكز.

هذا وقد أظهرت الإحصائيات النهائية في النصف الأول من عام 2008م أن العدد المتوقع أصابتهم وصل (108) حالة ليرتفع عدد المصابين إلى (2431) حالة منذ اكتشاف أول حالة عام 1987م.

وتأتي هذه الدورة في إطار الإعداد لليوم العالمي لمكافحة الإيدز 2008م والذي سيكون في الأول من ديسمبر 2008م تحت عنوان ( أن للمرآة أن تقود الركب ..أيها القياديون أوفوا بالعهد وأوقفوا الإيدز).

امرأة متشردة حاملة لفيروس السيدا بلا تكفل

بغرض الحد من الإشاعات التي هزت المجتمع ببلدية الغزوات بتلمسان مؤخرا، التي مفادها إقامة امرأة شابة من مواليد 1980 متشردة بالغزوات، منذ قرابة السبعة أشهر حاملة لفيروس السيدا، ومن غير المستبعد، حسب عدة مؤشرات، أنها مارست الجنس مع البعض، اقتادتها عناصر من أمن الدائرة إلى المستشفى أين أجريت عليها تحاليل طبية أثبتت أنها حاملة لفيروس السيدا.
ولانعدام وسائل التكفل بها أخلي سبيلها، الأمر الذي خلق في نفوس المواطنين ذعرا. علما حسب مصادر مسؤولة، بأن المرأة تنتسب إلى بلدية مغنية، وسبق لها وأن أدخلت مستشفى لنفس الغرض. وهي معطيات وسعت من مجال التأويلات وفسحت المجال أكثر للإشاعات. وظل المواطنون يتساءلون لماذا لم يتخذ في حقها إجراء يمنعها من إقامة علاقات جنسية مع الغير، خاصة أن ظروفها الاجتماعية تدفعها لذلك.
وقصد تنوير الرأي العام، اتصلت ''الخبر'' بالطبيب صديق أحمد، اختصاصي في أمراض الدم، الذي أكد أن القوانين التي تضبط مهنة الطب بصفة عامة تلزم على الطبيب أولا الاحتفاظ بسر المهنة، ولا أعرف كيف ثم إفشاء مرض المرأة والسبب الداعي إلى ذلك.
في حين إن القانون لا يعاقب حاملة الفيروس على كتم مرضها وعدم الإخبار به لكل من تقيم معهم علاقات مشبوهة. أما إذا تسببت الحاملة للفيروس في إلحاق أذى بغيرها عن طريق ممارسة الجنس معها دون أن تُعلم الطرف الآخر بمرضها، فلهذا الأخير الحق في رفع دعوى قضائية ضدها بتهمة ما يعرف بفعل متعمّد معروف النتائج. أما إذا تم إعلام الطرف الآخر فعليها أن تثبت ما ادعته. كما لا يسمح القانون بحجزها ولا يلزم بعلاجها.
وتبقى الوقاية والتحسيس هما الوسيلتان الوحيدتان للحد منه وتطويق عدواه.

المصاب بالسيدا يكون وسخا وينبغي إعدامه

بعض عاملات الجنس قالوا إن المصاب بالسيدا يكون وسخا وينبغي إعدامه
59 في المائة تلقين أول مقابل عن الجنس في عمر يتراوح بين 9 و20 سنة
08:36 | 15.11.2008 الرباط: ليلى أنوزلا | المغربية

أفادت دراسة ميدانية، أنجزتها المنظمة الإفريقية لمكافحة السيدا حول موضوع "عاملات الجنس والأمراض المنقولة جنسيا والسيدا"، أن حوالي 33 في المائة من عاملات الجنس مارسن، أو مورست عليهن، أول عملية جنسية في سن تتراوح ما بين 6 سنوات و15 سنة.

وقدمت المنظمة الدراسة خلال ندوة صحفية، أول أمس الخميس، بالرباط، خلال بحث شمل 500 محترفة للجنس، في مدن وقرى الأطلس المتوسط، وسوس، وجهة الرباط- سلا- زمور- زعير، بهدف التقليص من استهداف الأمراض المنقولة جنسيا، وداء فقدان المناعة المكتسبة، أبرزت فيها أن 90 في المائة من مجموع صاحبات الإجابات المعبر عنها خبرن هذه التجربة قبل بلوغ سن العشرين.

وأشارت الدراسة إلى أن 59 في المائة ذكرن أن أول ممارسة جنسية تلقين عنها مقابلا ماديا كانت في عمر يتراوح بين 9 و20 سنة، إذ قالت عاملة جنس واحدة إنها تلقت أجرا في سن التاسعة، واثنتان في سن 12، و3 في سن 13، و16 في سن 14، و88 في سن 16 سنة.

وأضافت الدراسة، التي جمعت في منهجها بين الرصد السوسيولوجي، وتحليل الأبعاد السيكولوجية، أن 47 في المائة من المستجوبات الأكثر تكرارا تتراوح أعمارهن بين 21 و25سنة، وبين 26 و30 سنة، بينما تراوحت أعمار 81 في المائة من المستجوبات بين 16 و20 سنة (16 في المائة من مجموع المستجوبات). ووصلت نسبة عاملات الجنس اللواتي تقل أعمارهن عن 15 سنة، إلى 1.41 في المائة.

وأظهرت الدراسة بخصوص المستوى التعليمي أن حوالي 32 في المائة من المستجوبات لم يلجن أبدا فصلا دراسيا، مقابل 21 في المائة ذوات تعليم عال.

أما من حيث الوضع العائلي، فأكدت الدراسة أن نسبة العازبات البكر تمثل 13 في المائة من مجموع المستجوبات، مقابل 34 في المائة من العازبات الأخريات، في حين تمثل المطلقات حوالي 40 في المائة، والمتزوجات 4 في المائة، مقابل 8 في المائة من الأرامل.

وتتكلف 55 في المائة من عاملات الجنس المستجوبات، حسب الدراسة، بما بين 1 إلى 5 أفراد، بينما تتكفل 11 في المائة منهن بما بين 6 إلى 10 أفراد.

و بخصوص معارف عاملات الجنس حول الأمراض المنقولة جنسيا، أبرزت الدراسة ضعف معارفهن بهذه الأمراض، مشيرات إلى كون "السيدا، والبرد، و الزهري، والسيلان"، هي أكثر الأمراض ترددا عليهن. كما أدرجت المستجوبات بعض الأمراض الأخرى ضمن اللائحة، كالسرطان، وبعض الأمراض الجلدية، لانتقالها عبر الاحتكاك الجسدي.

وأكدت الدراسة أن عاملات الجنس يخلطن بين الأمراض المنقولة جنسيا وبعض الأعراض أو العوامل، مشيرة إلى أنه، في حالة الإصابة بأحد الأمراض الجنسية، فضلت نصف المستجوبات اللجوء إلى طبيب خاص، في حين لم تقل سوى 10 في المائة منهن إنهن سيلجأن إلى التداوي الذاتي، أو التداوي بالأعشاب، بينما لم تذكر سوى 22 منهن أنهن يلجأن إلى جمعية مختصة.

وعن كيفية الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا، اعتبرت 403 مستجوبات أنهن تعرفن طرق الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا، مقابل 91 منهن لا يعرفن، في حين ترددت ثلاث منهن في إبداء الرأي. وتركزت إجابة المستجوبات على العازل الطبي، والنظافة، واختيار الزبائن غير المشكوك فيهم، واستخدام بعض الأدوية بعد كل ممارسة، والخزامى.

أما عن معارف أفراد العينة حول السيدا، فعبرت 482 مستجوبة (97 في المائة) عن خشيتهن من الإصابة بفيروس السيدا، بينما أكدت 14 في المائة أنهن لا يخشين ذلك، وامتنعت واحدة عن الإجابة.

كما اعتبرت نسبة 57 في المائة أن السيدا منتشرة بشكل كبير، بينما اعتبر ما يقرب من 2 في المائة أن الأمر إشاعة فقط.

واعتبرت63 في المائة من المستجوبات أن السيدا مرض قاتل، مقابل 28 في المائة يرين أنه مرض خطير، في حين، اعتبرت نسبة 5 في المائة منهن أنه قابل للعلاج، و0.4 أنه مرض عاد وغير مقلق، وفضلت 18 مستجوبة عدم إبداء رأيها في الموضوع.

وبخصوص تمثلات عاملات الجنس حول المصابين، وسبل الوقاية، ومدى القدرة على التعرف على شخص مصاب، ترى 19 في المائة من المستجوبات أنهن قادرات على ذلك، بينما يتصور بعضهن أشياء خاطئة وسلبية حول الأشخاص المصابين، كالقول إن المصاب بالسيدا يكون وسخا، وينبغي إعدامه، وترى 42 في المائة أنه ينبغي الابتعاد عن المصابين بهذا الداء، مقابل 385 مستجوبة أعطين إجابات صحيحة حول سبل الوقاية، و283 منهن أشرن إلى العازل الطبي كوسيلة للوقاية.

وحول مدى استعمال عاملات الجنس للعازل الطبي، أكدت 44 في المائة أنهن غير متعودات على استعماله، مقابل 170 أكدن أنهن استعملنه بانتظام في كل ممارسة.

وذكرت الدراسة أن استعمال العازل الطبي يتعلق بالمستوى التعليمي للمستجوبات، مع وجود قناعة لدى معظم المستجوبات بأهمية العازل، لكنهن لا يترجمنها إلى فعل، في حين اعتقدت 54 مستجوبة أن العازل غير مهم.

و ترى 52 في المائة أنه أداة للوقاية من الأمراض، و26 في المائة أنه يقي من الحمل والأمراض، مقابل نسبة 4 في المائة ترى أنه وسيلة للمحافظة على النظافة، و 0.4 في المائة تعتبره أداة لتفادي استعمال موانع الحمل، و2 في المائة تعتبره عاملا محققا للثقة.

و أبرزت الدراسة أن المستجوبات اللواتي اعتبرن العازل غير مهم، بررن ذلك بعدم فعاليته، أو لكونه لا يسمح بتحقيق اللذة، أو لكونه مرفوض من طرف الزبون، أو لأن الزبائن معروفون.

وأكدت المستجوبات أن من بين عوائق استعمال العازل الطبي، الثمن، وصعوبة العثور عليه، ورفض الزبون، والجودة.

و بالنسبة لموقف المستجوبات من التشخيص الطوعي لفيروس السيدا، ذكرت 17 في المائة أنهن أجرين التشخيص خلال هذه السنة، و9 في المائة منذ سنة، و7 في المائة منذ أكثر من سنة.

أما مبررات عدم إجراء التشخيص، فتراوحت بين الخوف من قضاء باقي سنوات الحياة تحت قلق الموت، والخوف من الوصم.

وحول تأثير وسائل التوعية، أكدت 95 في المائة من المستجوبات تأثرهن بالتلفزة، متبوعة بالأصدقاء (10 في المائة)، ثم الجمعيات (9 في المائة)، والأطباء والصيادلة(0.8)، والأسرة (1 في المائة)، والزبائن (5.5 في المائة)، ومجلة أو جريدة (0.6)، ومركز صحي (2.5 في المائة).

وخلصت الدراسة إلى أن هناك نقصا كبيرا في المعلومات حول الأمراض المنقولة جنسيا والسيدا، فضلا عن بعض الاتجاهات السلبية نحو الأشخاص المتعايشين وتمثلات خاطئة بصددهم، الأمر الذي يؤثر سلبا على الإقدام على إجراء التشخيص.

كما ترى الدراسة أن الاتجاهات نحو الحرص على استعمال العازل يطالها الكثير من التراخي، وفي بعض الأحيان تلجأ المستجوبات إلى مبررات تحاول من خلالها رمي المسؤولية على الزبون، أو على قلة جودة العازل وعدم فعاليته.

و أشارت الدراسة إلى ضرورة استحضار الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والنفسية لعاملات الجنس في كل الخطط الرامية إلى الرفع من وعيهن، مشيرة إلى أن بعض الوسائل ذات التأثير المهم، كالتلفزة، لا تؤدي دورها المطلوب .

و أوصت الدراسة بأهمية مقاربة ظاهرة امتهان الجنس مقاربة متعددة الأبعاد. وبإجراء أنشطة الإنصات والتكفل النفسي والاجتماعي والقانوني، الذي من شأنه أن يشكل مدخلا مهما لتمرير المعارف والتأثير على الاتجاهات.

و شددت الدراسة على أهمية الأنشطة الاحترازية وتدخلات استباقية في الثانويات، يمكن أن تنقذ بعض التلميذات من السقوط في امتهان الجنس، وبالتالي نهج سلوكات ذات مخاطر.

وطالبت الدراسة بالإكثار من حملات التوعية والتشخيص، للرفع من الإقبال على التشخيص الطوعي، وبضرورة الاهتمام بالزبون في مجال التوعية والتحسيس، ومساعدة الجمعيات المحورية على فتح مقرات جديدة، خاصة في المدن الصغيرة والقرى النائية، وتعزيز التربية والتكوين بالنظراء، نظرا لفعالية هذه المقاربة، والإكثار والتنويع من الدراسات والبحوث حول عاملات الجنس.

وتهدف المنظمة الإفريقية لمكافحة داء السيدا من هذه الدراسة، التي أنجزتها بدعم من "الصندوق العالمي لمحاربة داء فقدان المناعة المكتسبة والسل والملاريا"، إلى المساهمة في تلمس ظاهرة امتهان الجنس، واستقراء بعض المعطيات الكفيلة بإبراز بعض المعالم، لتوظيفها في مجال التوعية والتحسيس، واستكشاف مدى وعي الفئة التي شملها البحث بمخاطر الأمراض المنقولة جنسيا، ورصد مستوى مخاطر السلوك لديهن، والتعرف على انتظاراتهن من أنشطة التدخل الرامية إلى الرفع من وعيهن بأهمية الوقاية.

أصبوحة / جناح الذبابة يقضي على الايدز

قال باحث فلسطيني مختص في العلوم القرآنية «في خبر من غزة- آفاق»، ان احدى أكبر شركات الدواء في العالم استفادت من حديث نبوي عن الذباب في استخلاص مضاد حيوي، يعتبر الأقوى على الاطلاق في رفع مناعة مرضى الايدز، وتدمير كل أنواع الميكروبات. وقرأ الدكتور علي المزين الحديث الذي رواه البخاري وقال: قال الرسول «اذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه فان في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء».
وشرح المزين- الذي كان يحدث في برنامج بعنوان «لعلكم تتفكرون» على تلفزيون «الأقصى» التابع لحركة «حماس» في 19 سبتمبر الماضي- الحديث وقال: «طبعا في هذا الحديث يتضح بوضوح تام أن الرسول يقرر حقيقة علمية واضحة، بأن الذباب اذا وقع في الاناء فيجب على الانسان قبل أن يشرب هذا الاناء أن يغمس الذبابة داخل المشروب، ثم لينزعها وليشرب ذلك الشراب فانه لن يضره... لماذا... لأن في أحد جناحيه داء وفي الآخر دواء».
وذكر المزين أن كنيسة ألمانية قامت بدفع مبالغ طائلة لاثنين من العلماء، لاثبات ان هذا الحديث ليس صحيحا، للطعن في الاسلام، الا أن النتيجة التي توصل اليها العالمان، بعد أخذهما عينات من أجنحة الذباب وتحليلها كانت مخالفة لتوقعات الكنيسة.
وقال المزين «خرج العلماء - أي أقصد العالمين - بنتيجة مذهلة فقالا ان الذباب يحتوي في أحد جناحيه على كميات هائلة جدا جدا من أنواع البكتيريا، التي يحملها عندما يقع على مخلفات الطعام المتعفنة وخلافه، مما يتغذى عليه الذباب... أما في الجناح الآخر فقد خلق الله له قدرة عالية جدا على حمل مضادات هذه الميكروبات».
وأضاف: «وعندما سمعت شركة «باير» الدوائية- وهي من أكبر الشركات الدوائية على مستوى العالم- عندما علمت بهذا البحث استفادت منه فائدة عظيمة، اذ قامت بعمل مايسمى بالمزارع الحيوية، التي يتم تربية الذباب فيها ليستخرج من أجنحتها مضاد حيوي يعتبر الأقوى على الاطلاق».
وذكر المزين أن هذا المضاد الحيوي، هو عبارة عن كورس من خمس حبات يستعمل لرفع مناعة مرضى الايدز، وتدمير كل أنواع الميكروبات التي يعانون منها. ويتساءل المزين «من أين اكتشفوا هذا الدواء؟» ويجيب بقوله «من هذا الحديث».
(أنتهى الخبر)
ونتساءل لم يحتقرنا العالم! لأننا نسيء الى أنفسنا بالجهل والكذب باسم الدين، لأننا لا نحترم ديننا، ونسيء اليه في كل مناسبة، ومنذ أن سيطرت القوى الدينية على عالمنا العربي والاسلامي، وجرتنا الى مجاهل التخلف، منذ أن تراخت الحكومات وتواطأت لتقوية نفوذهم.
هذا الباحث الجليل الدكتور المزين، يكذب كذبة كبيرة حين يقول ان جناح الذبابة يحتوي على مضادات حيوية، تقضي على مرض الايدز، فالايدز هو فيروس والمضادات الحيوية هي للميكروبات، فلا يتأثر الفيروس بالمضادات اطلاقاً، ويصر الباحث بالعلوم القرآنية على أن مرضى الايدز مصابون بميكروب!
ربما هو أعرف من علماء العالم الكفار، أو يظن بأن كل المسلمين والعرب جهلة ومغفلون، ويسهل الكذب عليهم.
وأنا أنصح لكشف كذب هذا الرجل وأمثاله، الدخول على مواقع شركة «باير»، والشركات الأخرى لتبيان حقيقة الرجل، وخطر مثل تلك الترهات على العقول، وعلى سمعة ديننا.
أنا لا أفهم لماذا تدفع شركات مبالغ ضخمة لعلماء، كي يثبتوا عدم صحة حديث؟! هذا ان كانوا يعرفونه، لكنها عقليتنا المريضة التي تتوهم أن شعوب الكرة الأرضية تتآمر علينا، نعيش بالكراهية والأحقاد، ولا نتمثل بدين السلام والسماحة والمحبة.

Lutte contre le sida : L'association AIDS Algérie s'implique

Le syndrome de l'immunodéficience acquise (Sida), ce problème de santé a été toujours au centre des préoccupations des pouvoirs publics et des mouvements associatifs, et ce, depuis l'apparition du premier cas en Algérie en 1986. Chaque année les statistiques de l'organisation mondiale de la santé dévoilent une progression vertigineuse de l'épidémie. Avec ses 4.3 millions nouveaux cas en 2006, le sida est désormais le fléau le plus destructeur de l'histoire, « la peste des temps modernes », ou aucun pays n'est épargné. Chaque année, le sida tue environ deux à trois millions de personnes dans le monde. Pour contribuer à l'effort de lutte contre cette redoutable maladie, l'association AIDS Algérie et à l'instar des autres intervenants, multiplie ses actions en organisant un atelier de formation des médiateurs associatifs auprès des groupes vulnérables en matière de santé sexuelle et prévention des IST/HIV. Cet atelier, qui a ciblé dans un premier temps 25 intervenants, vise, entre autres, à renforcer les capacités des acteurs associatifs en matière de lutte contre les infections sexuellement transmissibles, une fois formés auprès des groupes ciblés, en particulier les jeunes, les travailleurs du sexe, les usagers de drogues et les populations mobiles par des actions de proximités afin de promouvoir des comportements à moindre risques et faciliter leur accès aux services de prévention et de soins. Notons que l'association AIDS Algérie à but non lucratif œuvre depuis sa création pour assurer aux femmes et aux adolescents l'accès aux informations de qualité et services dont ils ont besoins afin d'améliorer leurs santé sexuelle et reproductive.
Pour rappel la journée nationale de lutte contre le sida sera célébrée le 9 du mois prochain à travers le territoire national.
Kamélia H.

A retenir
- En Algérie, les statistiques révèlent 776 cas de sida dont 30 nouveaux cas signalés au cours des trois premiers mois de l'année 2007.
- Pour les séropositifs, l'on avance 2 330 porteurs du virus dont 155 nouveaux cas.
- Concernant les centres de références pour la prise en charge de la maladie, le ministère de la Santé, compte 8 qui viennent soutenir les 54 autres pour le dépistage volontaire à travers le territoire national.
- En Algérie, les rapports sexuels non protégés sont responsables de la majorité des infections notifiées et les femmes constituent une proportion croissante de personnes vivant avec le VIH.
- Des niveaux d'infections de 9% ont été observés parmi les professionnelles du sexe à Saida et Tamanrasset.
- Dans certaines consultations prénatales au sud du pays, plus de 1% des femmes enceintes se sont révélées séropositives.
- Divers études montrent qu'en Algérie, quatre consommateurs de drogues injectables sur 10 utilisent des seringues non stériles, représentant ainsi le deuxième mode de transmission de la maladie.
K. H.

Prise en charge des sidéens : L'Algérie compte 54 centres de dépistages volontaires

En Afrique, continent le plus touché, l'infection à VIH constitue la première cause de décès. Malgré que cette situation soit beaucoup moins critique en Algérie, des apports ont été consentis notamment en matière de prise en charge de ces personnes qui consacre le droit au traitement et au suivi des sidéens à travers l'ouverture de 54 centres de dépistage volontaire à l'échelle nationale, et 8 centres de références.
En Algérie, la majorité des cas de VIH notifiés ont été imputés aux rapports sexuels non protégés. Pour les spécialistes, l'évolution sociologique été à l'origine du recule de l'âge du mariage pour se situer aujourd'hui, autour de 30 à 33 ans contre 20 ans, il y a trente ans, rend indispensable la question de prévention, puisque depuis la puberté et jusqu'au mariage, cette même catégorie figure parmi la plus active en matière de santé reproductive d'où l'intérêt de lancer des opérations de prévention et de dépistage dans les milieux fréquentés par les jeunes. En plus, l'utilisation des seringues non stériles chez les toxicomanes représente un risque majeur de choper le sida. De ce fait, une éducation morale et une culture drastique de l'abstention sexuelle jusqu'à la conclusion d'une union légitime sont l'une des meilleures mesures préventives contre ce fléau.

أسرة «الدستور » توقع على عريضة «لنكن صناع الحياة معا ضد الايدز»

عمان - الدستور - كوثر صوالحةوقع رئيس التحرير المسؤول الدكتور نبيل الشريف وعدد من الصحفيين من اسرة "الدستور" على العريضة التي حملت عنوان (لنكن صناع الحياة معا ضد الايدز) والتي حملها عدد من المشاركين في مسيرة الدراجات الهوائية التي نظمها مركز الشرق والغرب لتنمية الموارد البشرية بالتعاون مع البرنامج الوطني لمكافحة الايدز.وأكد الشريف اهمية تضافر الجهود من اجل الوقوف ضد هذا المرض مباركا الجهود الكبيرة في التوعية من مرض الايدز مشيرا الى ان مشاركة الشباب في هذه المسيرة دليل على الاهتمام بالتوعية والثقافة الصحية لان الوقاية خير من العلاج لاسيما عندما تنطلق من الروح الشبابية العالية.واوضح الشريف اننا بحاجة الى تنمية روح التطوع والمبادرة من قبل فئة الشباب الذين هم عماد المستقبل وبناء الغد الاردني القادم معتبرا ان هذه المسيرة انما هي واجب وطني مميز.وقال ممثل مركز الشرق والغرب كمال مشرقي ان الهدف من المسيرة التي يشارك فيها عدد من شباب الجامعات والمدارس الحكومية والخاصة وعدد من اعضاء مركز الشرق والغرب تهدف الى التوعية بمرض الايدز من خلال الشباب انفسهم لانهم الفئة المتضررة من انتشار هذا المرض الخطير اضافة الى ان المسيرة تهدف الى كسب تأييد جماهير كبيرة والجهات الاعلامية من اجل المساعدة والمساندة في عملة التوعية الثقافية والصحية لهذا المرض.ممثل البرنامج الوطني لمكافحة الايدز اوضح ان هذه المسيرة تشكل دعما للبرنامج الوطني لمكافحة الايدز لان التوعية والتثقيف حول هذا المرض والية انتقاله ومخاطره انما تمثل واجبا كبيرا على وسائل الاعلام كافة لانها الجهات التي يجب ان تاخذ على عاتقها وكما هو الحال دائما حمل لواء التنبيه من اي مرض خطير قد يفتك بقدرات الوطن وكذلك هو الايدز موضحا ان هذا المرض لايشكل في الاردن ظاهرة خطيرة ولكن دائما التوعية هي الاساس في عدم انشتار اي مرض.جدير بالذكر ان مسيرة الدراجات انطلقت من محافظة اربد مرورا بعمان حيث قامت المسيرة بالتوقف امام صحف الدستور والرأي والعرب اليوم وستنتهي المسيرة في مدينة العقبة ضمن احتفالية رسمية.

Wednesday, November 12, 2008

Algérie - Rencontre Sida : les victimes et la solidarité des autres

« La lutte contre le Sida, c'est aussi le développement de la solidarité avec ses victimes» est le thème d'une rencontre inter-associative organisée aujourd'hui, par la délégation régionale de l'Association algérienne pour la planification familiale au Centre de recherche en information documentaire et en sciences sociale et humaine (CRIDSSH).

Cette rencontre prévoit de regrouper les représentants d'une dizaine d'associations locales impliquées dans la lutte contre le Sida, ainsi que le représentant de la direction de la Santé et de la population, et de la cellule d'écoute de l'Office des établissements de la jeunesse. La rencontre sera une occasion pour débattre de la problématique de la stigmatisation des personnes atteintes de Sida.

Selon les organisateurs, « la rencontre vise à enrichir le réseau que nous sommes en train de tisser collectivement sur le terrain depuis une année (conférer les expériences de Oran Stop le Sida et de la Gaâda contre le Sida, etc), notre souhait est d'offrir aux associations impliquées localement dans la lutte contre le Sida une occasion pour débattre de leurs expériences collectives et individuelles de l'an passé, d'entrevoir ensemble comment améliorer leur action commune sur le terrain, surtout à l'approche de la Journée internationale de la lutte contre le Sida qui coïncide avec le 1er décembre et, enfin, de discuter sur les modalités de participation des médias à l'effort commun contre ce fléau ».

Il faut dire que le nombre de cas de Sida chez l'adulte est en «accroissement sensible». En effet, 94 cas ont été enregistrés durant le premier semestre de l'année en cours, selon un rapport de la direction de la Santé, de la population et de la reforme hospitalière de la wilaya d'Oran.

Le nombre de cas de Sida est passé de 9 cas à Oran en 2005 et 70 séropositifs à l'ouest du pays, à 44 nouveaux cas l'année dernière pour atteindre 94 cas pour le premier semestre de l'année en cours. Des chiffres très inquiétants qui ne reflètent pas toute la réalité, puisque certains séropositifs ignorent qu'ils sont porteurs du virus et de nombreux sidéens ne déclarent pas leur maladie de crainte de la ségrégation.

S'ajoute à cela la diversification des cas de contamination, le manque de campagnes de sensibilisation, ainsi que le manque de structures spécialisées dans la prise en charge des personnes vivant avec le virus dans les autres wilayas et sont tout simplement à la recherche de l'anonymat. Le nombre d'enfants atteints du VIH est assez bas, mais il y a une tendance à l'augmentation.

75 enfants atteints du virus du Sida ont été recensés durant les dix dernières années à Oran, selon des sources de la direction de la Santé et de la population. Il s'agit des cas confirmés (VIH positif). Ces enfants sont pris en charge et suivis au niveau du service des maladies infectieuses du centre hospitalo-universitaire d'Oran.

Synthèse de l'article - Equipe

هربت من المستشفى منذ 4 أشهر بعد إصابتها بداء "السيدا" "عائشة التلمسانية" تثير حالة رعب محلية لدى "أصدقائها"

قامت مصالح أمن ولاية تلمسان أول أمس، بتوقيف المدعوة "عائشة.س" بوسط مدينة الغزوات بعد فرارها من المؤسسة الإستشفائية بتلمسان منذ حوالي 4 أشهر، حيث كانت مقيمة بعد إصابتها بداء فقدان المناعة "السيدا"، لتختفي عن الأنظار.

  • وتم ضبط تحركاتها مؤخرا بضواحي الغزوات قبل توقيفها من طرف أفراد الشرطة الذين كانوا في دورية، حيث تم تحويلها الى القطاع الصحي لإجراء التحاليل التي أثبتت أن الشابة مصابة فعلا بداء فقدان المناعة "السيدا" إضافة الى أمراض معدية أخرى.
  • وتوصلت التحريات الأولى، على أن الشابة وهي من مواليد عام 1980 كانت تنتمي الى شبكة دعارة يقودها شخص في الخمسينيات كان يستغل عديدا من أترابها في هذه المهنة المشينة، ولاتزال التحقيقات جارية حول نشاط هذه الشبكة.
  • ونقلت شهادات محلية متطابقة أمس لـ"الشروق اليومي"، حالة الهلع و"الإستنفار" بعد الكشف عن إصابة عائشة بالمرض الخبيث خاصة الذين كانت على "صلة" بهم على خلفية أن الفتاة كانت لديها علاقات جنسية متعددة خلال فترة هروبها التي تجاوزت 4 أشهر وتكتمت على مرضها لعدم النفور منها، كما يرجح أن "راعي" شبكة الدعارة كان على علم بمرضها خاصة وان الفتاة تكون قد كشفت عن إصابة رفيقة لها بنفس المرض الخبيث ولاتزال تعمل عاهرة.
  • ولم ترد معلومات إلينا حول تنقل أشخاص الى المراكز الصحية لإجراء تحاليل إصابتهم بالمرض على خلفية أن "الأمر سري للغاية" ...قضية للمتابعة.

Thursday, November 6, 2008

سعودية عمرها 16سنة و معها مرض الإيدز ،والسبب هو أن الخادمه كانت...

"الصحة": 49 حالة إيدز جديدة .. 21 في الرياض وجدة

سجلت وزارة الصحة 49 حالة إصابة جدية بمرض الإيدز من بين 400 ألف شخص تم فحصهم قبل الزواج خلال عشرة أشهر في الفترة من 1/1 حتى 26/10/1429هـ، 12 حالة منها في الرياض، بينما تسع حالات منها في جدة.
وكشفت الوزارة، أنها أجرت 183844 عينة فحصها للأمراض المعدية، تتضمن مرض الإيدز والالتهاب الكبدي (ب) والالتهاب الكبدي (ج)، و202606 عينات للأمراض الوراثية بالتركيز على الأنيميا المنجلية والثلاثيميا.
وأوضح الدكتور محمد صعيدي مدير عام الإدارة العامة للأمراض غير المعدية في وزارة الصحة، أن برنامج الزواج الصحي رصد خلال هذه الفترة 3250 حالة إيجابية منها 2550 حالة للالتهاب الكبدي (ب) و651 حالة إيجابية للالتهاب الكبدي (ج) من إجمالي 386450 عينة تم فحصها للأمراض المعدية والوراثية.
وشدد صعيدي على عيادات المشورة والمستشفيات بأهمية إيجاد آلية تفعل عمليات التواصل مع العيادات التخصصية التي تحال إليها الحالات الإيجابية المكتشفة، وذلك لتسهيل إجراءات المقبلين على الزواج.
وأضاف صعيدي، أن البرنامج رصد 192047 حالة سلبية للأمراض الوراثية، فيما بلغ عدد العينات الإيجابية 110559 عينة، مبيناً أن عدد العينات الإيجابية لمرض الأنيميا المنجلية المكتشفة من خلال هذا البرنامج وحتى 26/10/1429هـ بلغ 8796 حالة، منها 545 حالة مصابة بالمرض، بمعدل إصابة 0.27 في المائة، فيما كان عدد حاملي المرض 8251 شخصاً وبمعدل 4.07 في المائة، ووصل عدد المصابين بالثلاثيميا للفترة نفسه 128 حالة بمعدل إصابة 0.06 في المائة مقابل 1635 حالة حاملة للمرض.
ولفت الصعيدي إلى أن برنامج الزواج الصحي أصدر 95475 شهادة توافق بين طرفي الزواج مقابل 576 شهادة لعدم التوافق بين الطرفين، مبيناً أن المنطقة الشرقية سجلت أعلى المعدلات للحاملين لمرض الأنيميا المنجلية والمصابين به تلتها محافظة الأحساء فيما سجلت منطقة الرياض أعلى عدد من الحالات الحاملة والمصابة بمرض الثلاثيميا.

UAE Approves Use of PEP Throughout Country

Thursday, November 06, 2008

Global Challenges

The United Arab Emirates Ministry of Health recently approved the use of eight different antiretroviral drugs for post-exposure prophylaxis throughout the country, the Gulf News reports. According to the News, PEP will be available only with a prescription and a recommendation from health authorities and/or the health ministry.

Farida Al Hosani -- senior regional officer for public health and policies at the Health Authority Abu Dhabi and a member of the National HIV Committee at the health ministry -- said, "PEP is not 100% effective; it cannot guarantee that exposure to HIV will not become a case of HIV infection." Al Hosani added that her current focus is to council, assure, create trust and explore the feelings of people who feel they are at risk of contracting HIV. Al Hosani said, "We receive reports about the condition from people who had unsafe sex. If this person's partner admits he/she has HIV, they should instantly contact us and we may give them an [antiretroviral] to help reduce the chances of exposure. The problem is that HIV-positive people rarely admit it."

According to the News, the identity of people who undergo HIV testing in the country is kept confidential. However, health authorities are required by law to report HIV/AIDS cases, and HIV-positive expatriates are deported (El Shammaa, Gulf News, 11/4).

إبعاد 1518 مصاباً بالإيدز والسل والالتهاب الكبدي من إمارة دبي

أبلغت مديرة اللياقة الطبية في دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي، ميساء البستاني، «الإمارات اليوم» بأن «مراكز الفحص التابعة للدائرة سجلت 1518 حالة إصابة بأمراض: الإيدز، والالتهاب الكبدي، والسل، منذ بداية العام»، وقالت إن «الدائرة أبلغت إدارة الجنسية والإقامة بالحالات المصابة، وجرى إبعادها».
وأوضحت أن «معظم المصابين بالأمراض المُعدية ينتمون إلى دول آسيوية»، وأن فحوص اللياقة الطبية الجديدة التي بدأت تطبيقها الدائرة الشهر الماضي، وفقاً لقرار مجلس الوزراء، «أظهرت إصابة 487 شخصاً قدموا للعمل في الدولة بفيروس الالتهاب الكبدي الوبائي (ب)، ومن ثم أصبحوا غير لائقين للإقامة».
وذكرت البستاني أن «شهر يناير/كانون الثاني الماضي سجّل 30 حالة إصابة بالالتهاب الكبدي (ب)، وارتفع العدد إلى487 مصاباً الشهر الماضي، بعد تطبيق القرار الجديد»، معتبرة أن «القرار حمى الدولة من دخول هذا العدد الكبير من المرضى للإقامة فيها».
وسجّل شهر يناير/كانون الثاني من العام الجاري 53 مصاباً بالأمراض المعدية، وفي الشهر الماضي رُصدت 509 حالات».
وتفصيلاً، قالت البستاني «إن 10 مراكز فحص تتبع الدائرة بدأت في اليوم الأول من الشهر الماضي تطبيق القرار الجديد لفحوص اللياقة الطبية لطالبي الإقامة في الدولة».
وأشارت إلى أن «الفحص أثبت إصابة 487 شخصاً بالالتهاب الكبدي (ب)، و11 بمرض السل، و11 آخرين بفيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)».
وأفادت بأنه «منذ بداية العام تم تسجيل 161 مصاباً بالإيدز»، كما تم تسجيل «1267 مصاباً بالالتهاب الكبدي الوبائي، من بينهم ما يزيد على 800حالة من فئات خدم المنازل، ومربيات الأطفال، والعاملين في المطاعم، ومحال الحلاقة، وصالات اللياقة البدنية».
وأكدت مديرة اللياقة الطبية في دائرة الصحة والخدمات الطبية في دبي أنه «تم تسجيل ثلاث حالات لخادمات مصابات بالالتهاب الكبدي طلبن تجديد الإقامة».
وأشارت إلى أن «المصابين بالإيدز نقلوا إلى الحجر الصحي في مستشفى البراحة، وتم تسفيرهم إلى دولهم»، في حين «نقل المصابون بالسل إلى الحجر الصحي في مستشفيي آل مكتوم، وراشد، حتى استقرت حالاتهم، وتالياً تم تسفيرهم إلى دولهم».
وأوضحت أن «المصابين بالالتهاب الكبدي لا يتم احتجازهم، ويبلغ كفلاؤهم، للبدء في إجراءات إعادتهم إلى بلدانهم». وذكرت البستاني أنه «في حال تجديد الإقامة، يقتصر إجراء فحص الالتهاب الكبدي على فئات الخدم، والعاملين في المطاعم،، ومحال الحلاقة، ومربيات الأطفال، والنوادي الصحية»، لافتة إلى أن «هذا الفحص يُجرى للفئات الأخرى عند طلب الإقامة للمرة الأولى، ولايُجرى عند تجديدها».
من جانبه، قال المدير التنفيذي لشؤون السياسات الصحية في وزارة الصحة، محمود فكري لـ«الإمارات اليوم»: إن «اجتماعاً جرى، في وزارة الصحة، حضره مسؤولو اللياقة الطبية في الدولة، تم خلاله تقويم الشهر الأول من تطبيق القرار»، وتم إبلاغهم بأنه «في حال نقل الكفالة لا يتم إجراء فحص الالتهاب الكبدي للمنقول، ويقتصر الأمر على إجراء فحص فيروس الإيدز».
واستدرك: «عند نقل الإقامة يُجرى فحص الالتهاب الكبدي لفئات الخدم، والحلاقين، والعاملين في مجال الأغذية، والنوادي الصحية فقط، إلى جانب فحص الإيدز».
وتابع: «لا تشمل قائمة الفحوص الجديدة الالتهاب الكبدي (أ) أو (ج)»، موضحاً أن «الوزارة مازالت تدرس إمكانية إدخاله في مرحلة مقبلة».
وكانت دائرة الصحة في دبي قد أعلنت أنها انتهت من إنشاء مركز جديد لفحوص اللياقة الطبية يستوعب ٥٠٠٠ مراجع في اليوم، ويضم حجراً صحياً مكوناً من ٦٠ سريراً لحجز الحالات المصابة بمرضي الإيدز، والسل من الذكور والإناث.
يشار إلى أن مجلس الوزراء أصدر العام الجاري قراراً لتنظيم الفحص الطبي للوافدين إلى الدولة للعمل والإقامة.
ويشترط القرار إجراء «فحص الأمراض المُعدية، وخلو الشخص منها للحصول على الإقامة، ومن هذه الأمراض الإيدز، الذي اشترط القرار إجراء فحص أوليّ، وآخر تأكيدي للحالات الإيجابية».
(أحمد عاشور- الإمارات اليوم)